الثلاثاء 11 مايو 2021 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    وفد من الجهاد يؤم بيت عزاء المرحوم عزام الشويكي

    آخر تحديث: السبت، 10 إبريل 2021 ، 12:10 م

    عدنان: الصمود وحفظ ظهر المجاهدين وصية المرحوم أبو العبد

    الخليل/ وكالات:

    أم وفد من حركة الجهاد الإسلامي أمس الجمعة بيت عزاء المرحوم عزام الشويكي بمحافظة الخليل جنوب الضفة المحتلة يتقدمه الشيخ القيادي بسام السعدي.

    ونقل الشيخ القيادي خضر عدنان تعازي الأخ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة أبو طارق، وجميع إخوانه في قيادة وكوادر الحركة، مضيفاً أنه في مقام المجاهدين والمرابطين ومن دفعوا الثمن بحب ورضا في سبيل الله تعالى فداءً للقدس والأقصى والمقدسات، ودفعوا زهرات شبابهم بين المطاردة وجهاد هذا الاحتلال وقتاله، ومنهم العم الفاضل عزام الشويكي أبو العبد فإن الكلمات تتلعثم وتمتلأ الحلوق بغصة، سيما وأننا لم نلتق به في الأيام الأخيرة، وبأن فلسطين والحركة فقدت أخاً عزيزاً ترك بصماته في مختلف الميادين.

    وأضاف عدنان بأن ما تركه العم عزام أبو العبد راسخ في الذاكرة، والأثر الكبير لمسجد الشهيد ذياب الشويكي ودار الشهيدة هنادي جرادات لتحفيظ القرآن الكريم، وكيف كان يربط بين اسم الشهيد واسم الاستشهادية واسم مرج الزهور، للتذكير بما تعرض له التيار الإسلامي في فلسطين ممثلاً بحماس والجهاد الإسلامي من محنة صعبة، وكيف كان الانتصار على تلك المحنة لتكون الحركة الإسلامية أقوى وأكثر صلابة.

    وأشار عدنان إن عهدنا عهد الشهداء والأسرى للأخ المرحوم أبو العبد، بألا نفرط في طريق ذات الشوكة طريق الشهداء والاستشهاديين والأسرى الأبطال، مؤكداً أن الصورة الأنصع لفلسطين تتمثل في الشهداء وعذابات الأسرى، ومعارك العز والفخار في ذكرى اجتياح الضفة المحتلة التي امتدت من شمالها إلى جنوبها، فكانت أروع الملاحم.

    وحذر عدنان الكل الفلسطيني من خطورة حرف البوصلة في الانتخابات القادمة فهي ليست الهدف وليست الغاية، مطالباً جميع الأخوة سواء اتفقنا معهم أو اختلفنا بضرورة الحث على الوحدة الوطنية في كافة أشكالها وفاءً للشهداء والأسرى.

    واختتم عدنان كلمته في التذكير بمناقب الراحل عزام الشويكي أبو العبد رحمه الله وكيف صال وجال وله وقفات عز وفخار من مرج الزهور شمالاً وبين سجون ومعتقلات الاحتلال، مستشهداً بما كتبه إخوانه عنه وكيف كان رحمه الله يشحذ الهمم، ويحرض الشباب على الصمود والاستعلاء في وجه الاحتلال وجنوده، وعدم الاعتراف بالتحقيق، وكسر المنظومة الأمنية أمام المحقق الصهيوني، مؤكداً أننا بحاجة أكثر من أي وقت مضى لأمثال أبو العبد من أجل كسر المحقق العبري في الجلمة والمسكوبية وفي كافة مراكز التحقيق، معتبراً أن أمانة المعرفة وأمانة حفظ ظهر المجاهدين هي وصية المرحوم أبو العبد، وهذا واجبنا جميعاً.

    جدير بالذكر أن الراحل عزام شويكي –رحمه الله- ولد بتاريخ 10/05/1961م، وهو متزوج، وله خمسة أبناء، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال حيث أمضى ما يزيد عن 13 عامًا على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي، وقامت قوات الاحتلال بإبعاده إلى مرج الزهور جنوب لبنان في نهاية العام 1992م، رفقة المئات من كوادر وقادة حركتي الجهاد الإسلامي وحماس، وهو من قادة حركة الجهاد الإسلامي في الخليل، والشقيق الأكبر للشهيد المجاهد ذياب شويكي أحد أبرز قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة، وقد انتقل إلى رحمة الله تعالى أول أمس الخميس أثناء إجرائه لعملية جراحية، عن عمر يناهز (60) عاماً.

    10/04/2021


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

46.8%

16.1%

33.9%

3.2%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد أحمد السويركي من سرايا القدس أثناء تصديه لاجتياح قوات الاحتلال المتوغلة في حي الزيتون بمدينة غزة

11 مايو 2004

استشهاد الأسيرين المحررين عماد نصار وحسين أبو اللبن خلال الانتفاضة الأولى والشهيدين من غزة

11 مايو 1993

استشهاد الأسير عبد القادر أبو الفحم في سجن عسقلان خلال مشاركته في الإضراب عن الطعام والشهيد من سكان جباليا، وهو أول شهداء الحركة الأسيرة الذي يستشهد في معركة الإضراب عن الطعام

11 مايو 1970

قوات الاحتلال الصهيوني تحتل مدينة صفد، وقرى فرونة والأشرفية قضاء بيسان، وبيت محيسر قضاء القدس، والبصة قضاء عكا

11 مايو 1948

العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة يافا؛ والتي أدت إلى استشهاد 95 فلسطينيا وجرح 220 آخريين

11 مايو 1921

الأرشيف
القائمة البريدية