نادي الأسير يحمل الاحتلال تدهور حالة الأسير حوشية

 

حمل نادي الأسير سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير صافي حوشية من بلدة اليامون قضاء جنين جراء تدهور حالته الصحية ورفض إدارة السجون علاجه. وفي تقرير صدر عن النادي، أمس، إثر زيارة محاميه للأسير في سجن "شطة"، أفاد حوشية أنه "يعاني من عدة أمراض أبرزها التسمم في الدم والحساسية، والحكة المستمرة في جسمه".
وأضاف "منذ بداية ظهور أعراض مرضي في عام 2005، قدمت عشرات الطلبات لعلاجي ولكن إدارة السجون تماطل وترفض متابعة حالتي الصحية، وفي حالة الاهتمام وقيام أحد الأطباء بزيارتي فإن الوضع لا يتغير لأن إدارة السجون ترفض تنفيذ توصيات الأطباء وتزويدي بالعلاج المناسب". وناشد الأسير "كافة الجهات المعنية التحرك ومساعدته في إيجاد حل سريع لوضع حد لمعاناته والضغط لإلزام إدارة السجون بعلاجه وإنقاذ حياته قبل فوات الأوان".
بدوره، أكد نادي الأسير أن "اللجان المتخصصة شرعت في متابعة قضيته"، مؤكداً أن "وضع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال أصبح لا يحتمل في ظل الإهمال المتعمد والمماطلة في علاجهم". ودعا المنظمات الحقوقية "لضرورة التدخل لإيجاد حل جذري لجملة الانتهاكات التي تمارس بحق الأسرى في سجون الاحتلال". 

(المصدر: جريدة الأيام الفلسطينية، 5/12/2011)