الأحد 14 أغسطس 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    تقرير يكشف عن شهادات تنكيل بالاطفال الاسرى في سجون الاحتلال

    آخر تحديث: الإثنين، 23 إبريل 2012 ، 00:00 ص

     كشف تقرير أصدرته وزارة شؤون الأسرى والمحررين عن شهادات تعذيب وتنكيل تعرض لها الأسرى القاصرين في سجون الاحتلال الصهيونية وتدهور أوضاعهم الإنسانية والمعيشية. وقال التقرير أن ما يقارب 180 طفلا قاصرا لازالوا في سجون الاحتلال موزعين بشكل أساسي في سجون مجدو وعوفر والشارون قدموا إفادات صعبة الى محامية وزارة الأسرى هبة مصالحة التي تقوم بزيارتهم أشارت هذه الشهادات الى خطورة ما يتعرض له الأطفال القاصرين بما ينتهك الاتفاقيات الدولية والإنسانية.

    نحو 8 آلاف طفل في الأعوام العشرة الأخيرة
    وأفاد التقرير أن 8 آلاف طفل اعتقلوا في الأعوام العشرة الأخيرة وأن ذلك شمل أطفالا أعمارهم 12 عاما، وان 60 % من الأطفال تم اعتقالهم بعد منتصف الليل، والغالبية منهم أدلوا باعترافات تحت التهديد والضغط وإجبارهم على التوقيع على الوثائق المكتوبة باللغة العبرية. وجدير بالذكر أن حكومة اسرائيل بدأت بوضع تشريع لإلغاء توثيق التحقيق بالصوت والصورة لتجنب عدم ملاحقتها ومساءلتها عن انتهاكات تجري بحق الأطفال خلال التحقيق.

    الحرمان من الحقوق الأساسية
    أفاد ممثل الأسرى الأشبال في سجن مجدو 80 أسيرا محمد أبو سريس أن أوضاع الأسرى الأشبال في السجن سيئة للغاية من حيث النقص في الحرامات والأغطية والمناشف واللوازم اليومية التي لم يعد الصليب الأحمر الدولي يوفرها للأسرى الأشبال.  وقال أن هناك دائما نقص في الملابس للأسرى حيث يقضي الأسير عدة شهور دون تغيير ملابسه إضافة الى حرمان عدد كبير من الأشبال من زيارة ذويهم ونقص في المواد والقرطاسية وكتب التعليم. ودعا أبو سريس الى الاهتمام الجدي بملف القاصرين في المحاكم الصهيونية وتخصيص محامين للدفاع عن الأطفال من ذوي الخبرة والتخصص.

    قمع وحشي وتهديدات
    وأفاد الأسير علاء داود ممثل الأسرى الأشبال في سجن الشارون (37 أسيرا ) أن الأسرى القاصرين في هذا السجن يعيشون في غرف هي أشبه بالزنازين، حيث يعيش كل أسيرين في غرفة، وأن الحمامات في هذه الغرف بدون أبواب مما يؤدي الى استمرار انتشار الروائح الكريهة في الغرف. وقال أن هناك نقص دائم في الغذاء ولا تتوفر مغاسل لغسيل الملابس إذ يقوم الأسرى بغسل ملابسهم بالأيدي، ولا يوجد في هذا السجن كنتين لشراء الاحتياجات الأساسية. ويقول أن أي أسير يقدم شكوى أو يتذمر يتم تهديده بنقله الى غرف ( العصافير) ، وهي غرف العملاء، وأن الأسرى يسمعون في الليل أصواتا مخلة للآداب والأخلاق من السجانين والسجانات. وقال علاء داود: لا تتوفر كتب للتعليم في هذا السجن، مطالبا بالعمل على إغلاق قسم الأشبال في الشارون لأنه لا يصلح للحياة الآدمية ونقلهم الى سجن مجدو وعوفر. وعندما قام الأشبال بالاحتجاج على ظروفهم السيئة قامت قوة خاصة بقمعهم والاعتداء عليهم بالغاز والعصي لإرغامهم على إلغاء الاحتجاج وقد جرى الاعتداء على الأسرى عبد الحميد أبو هنية ومحمد أبو لطيفة وتهديدهم بنقلهم الى غرف ( العصافير). وأوضح علاء داوود أن الأشبال في سجن الشارون يعيشون ظروفا صعبة وحياة قاسية ويناشدون كافة المسؤولين التدخل لإنقاذهم.

    التعذيب خلال الاستجواب
    إفادات الأشبال التي سجلتها المحامية مصالحة أشارت الى أن معظمهم تعرض للضرب والاعتداء والاهانات والتنكيل منذ لحظة اعتقالهم، وبتعرضهم للتعذيب الوحشي خلال استجوابهم على أيدي المحققين. وقالت المحامية مصالحة أن كثير من الأشبال اعتقلوا على خلفية المشاركة في المسيرات الشعبية السلمية مما ينضوي على انتهاك فاضح لحق الأطفال في التعبير عن آرائهم وفق ما نصت عليه اتفاقية حقوق الطفل. ومعظم الشهادات أشارت الى أن الأشبال تعرضوا للتعذيب أثناء التحقيق كالضغط النفسي والشتائم المهينة، والشبح ، والضرب الجسدي، والحرمان من النوم والتلكؤ في استدعاء المحامين وهي شكل من أشكال الضرر وإساءة المعاملة والعنف التي تنتهك أحكام اتفاقية حقوق الطفل. الأسير قيس شاهر جمعة 17 سنة، سكان كفر قدوم الذي يقبع في سجن مجدو، أفاد انه تم التحقيق معه وهو مكبل الأيدي والأرجل على كرسي، ووجهت له الشتائم البذيئة على يد المحقق على خلفية المشاركة في مسيرة سلمية في قرية كفر قدوم. وأفاد الأسير محمود عامر عبد اللطيف نصار 16 سنة، سكان مادما، قضاء نابلس، أنه بعد نقله من محكمة سالم وخلال وجوده في البوسطة تعرض للضرب المبرح من قبل قوات وحدة خاصة، حيث هجم عليه عشرة جنود من قوات ( نحشون) وضربوه على رأسه ووجهه وظهره وعلى أعضاءه التناسلية. وقال أنه خلال اعتقاله من البيت بعد منتصف الليل تم تقييده وضربه بشدة من قبل الجنود في المنزل وأمام أعين العائلة، وخلال نقله في الجيب العسكري تم إلقاءه على أرض الجيب وضربه بالأرجل بشدة، وعند وصوله الى معسكر حوارة تم شبحه لساعات طويلة في البرد القارص حيث كان يرتدي ملابس خفيفة.
    وأفاد أن ضابطا يدعى (الكابتن بنتو) هدده شخصيا قائلا : الأمر شخصي بيني وبينك ولن أدعك تعيش حرا، وستمكث طوال حياتك في الزنازين.

    (المصدر: وكالة معا الإخبارية, 21/4/2012)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43%

19.8%

34.9%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد محمد أيوب سدر من سرايا القدس باشتباك مسلح مع قوات صهيونية خاصة بمنطقة بالخليل

14 أغسطس 2003

قوات سلطة الحكم الذاتي تشن أول حملة اعتقالات بحق حركتي حماس والجهاد والقوى المعارضة للعملية السلمية

14 أغسطس 1994

استشهاد الأسير عطا يوسف أحمد عياد في معتقل الظاهرية والشهيد من سكان الظاهرية قضاء الخليل

14 أغسطس 1988

تولى هربت صموئيل سلطاته الرسمية كمندوب سامي في فلسطين

14 أغسطس 1922

قوات الاحتلال تحتجز الشاب بشار قادري أثناء عودته من جامعة النجاح في حفرة تحت أشعة الشمس لمدة طويلة مما أدى لاستشهاده

14 أغسطس 2004

الأرشيف
القائمة البريدية