30 أكتوبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    4 أسباب كانت وراء توقيع الكيان الصهيوني على صفقة التبادل

    آخر تحديث: السبت، 25 فبراير 2012 ، 00:00 ص

     

    سؤال تردد كثيرا منذ يوم الثلاثاء الماضي في الصحف العبرية وكذلك وسائل الاعلام الصهيونية، لمعرفة الاسباب التي دفعت رئيس الحكومة الصهيونية  بنيامين نتنياهو بتغيير موقفه والموافقة على الصفقة التي وقعت، وخلال ايام سترى النور ويعود شاليط الى بيته.
    صحيفة "هأرتس" الناطقة بالعبرية، عَزت اليوم الجمعة هذا التغير الى 4 اسباب، مرونة حركة حماس، مخزون الفرص بدأ بالتلاشي، الوضع الصهيوني الداخلي، ضرورة تنظيف الطاولة قبل تحرك ممكن ضد ايران.
    وبحسب الصحيفة فان السبب الاول يتعلق بالمرونة التي قدمتها حركة حماس في شهر تموز من هذا العام، وتمثلت هذه المرونة التي ابدتها حركة حماس في نقطتين، الأولى التنازل عن اصرارها في الافراج عن الصف الأول من قادة كتائب عز الدين القسام "عبد الله البرغوثي، عباس السيد، ابراهيم حماد، حسن سلامه" بالإضافة الى مروان البرغوثي واحمد سعدات.
    وجاء هذا التغيير على موقف قيادة حماس حسب جهاز "الشاباك" لقناعتهم بأن ممارسة مزيد من الضغوطات على  الكيان الصهيوني لن تفرج عنهم، والموقف الثاني الذي أظهرت فيه مرونة عدد الاسرى المنوي ابعادهم عن مناطق الضفة الغربية، حيث كان موقف حماس في المفاوضات التي استمرت خمس سنوات الموافقة على عدد بسيط من الأسرى، ولكن خلال المفاوضات الاخيرة وافقت على عدد أكبر مما سمح بالتوصل الى اتفاق وتوقيع الصفقة.
    السبب الثاني ما ذكره رئيس الحكومة الصهيونية نتنياهو في بداية اجتماع الحكومة الصهيونية، حين وضح أن مخزون الفرص بعودة جلعاد شاليط حيا بدأ بالتلاشي، وهذا سبب مهم للتوقيع على هذه الصفقة والتي وصفها بالصعبة جدا، والثمن الكبير الذي سيدفعه  الكيان الصهيوني لإتمام هذه الصفقة.
    السبب الثالث يتعلق بالوضع الداخلي الصهيوني بحيث أراد نتنياهو تغيير الاتجاه من ناحية الاهتمام في المجتمع، خاصة في ظل تصاعد الأزمات المختلفة والتهديد بالإضراب الشامل في الكيان الصهيوني.
    واستفاد نتنياهو من التجارب السابقة التي حصلت لحكومة شارون عام 2004 في صفقة الإفراج عن حنان تنلبوم، وكذلك حكومة إيهود أولمرت مع حزب الله عام 2008 والتي أدت إلى تسليم جثتي الجنديين الصهيونيين اللذين اختطفا عام 2006، بحيث أصبح موضوع التبادل هو العنوان الاساسي في الصحافة الصهيونية  وتراجعت الانتقادات لشارون وكذلك ليهود اولمرت، وهذا الوضع ما كان يبحث عنه اليوم نتنياهو، فلا أحد يسمع اليوم بما يصرح به منظمي الاحتجاجات المطالبة بالعدالة الاجتماعية، الى جانب اظهار نتنياهو بالشخص الذي يستطيع اتخاذ القرارات المصيرية والضرورية وتظهر قدرته على القيادة.
    السبب الرابع يتعلق بالسبب الثالث، حيث يريد نتنياهو خلق صورة جديدة له والخروج من المأزق الذي يعانيه داخل المجتمع الاسرائيلي، وكذلك بدا واضحا توجهه نحو "تنظيف الطاولة" في مقدمه لإمكانية تحرك ضد ايران، وهذا الموضوع حسب الصحيفة قد نسمع عنه الكثير في المرحلة القادمة، في ايحاء واضح انه قد يكون اهم الاسباب لإنهاء ملف شاليط.

    (المصدر: وكالة معاً الاخبارية)

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

16.3%

36.7%

4.1%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد المجاهد عرفات أبو مرشد قائد لواء الوسطى في سرايا القدس ونائبه وعدد من المجاهدين في استهداف الاحتلال لنفق تابع للسرايا شرق دير البلح

30 أكتوبر 2017

استشهاد المجاهد معتز حجازي من القدس المحتلة؛ وهو منفذ عملية محاولة اغتيال المتطرف الصهيوني ايهودا غليك

30 أكتوبر 2014

استشهاد الأسير المحرر هشام حسني حسين عامر من خانيونس في اشتباك مسلح

30 أكتوبر 1992

استشهاد المجاهدين أرشد كميل وجهاد عويضات من سرايا القدس باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في قباطية قرب جنين

30 أكتوبر 2005

استشهاد المجاهد خالد أبو العز من سرايا القدس في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال أدى لمقتل ضابط صهيوني وإصابة آخر بمحافظة طولكرم

30 أكتوبر 2007

الأرشيف
القائمة البريدية