الخميس 26 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    رسالة الأسير ضياء الأغا في يوم الأسير الفلسطيني

    آخر تحديث: السبت، 19 إبريل 2014 ، 08:19 ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أبناء شعبي الفلسطيني العظيم،،،
    تحية لكم في هذا اليوم الذي نتنفس فيه جميعا عبق الحرية والإرادة والكرامة،،،

    تحية لكم جميعا وأنتم تضيئون شعلة الحرية وتحملون على أكتافكم صبر أيوب كما حملها الأوائل من الثوار ومقاتلي الحرية الفلسطينيين والعرب وإننا الأسرى في السجون الصهيونية البغيضة حملنا وما زلنا نحمل على أكتافنا صبر أيوب وظلم السجن والزنازين والقهر والمؤبدات والحرمان من أبسط الحقوق الإنسانية في الحرية وفي الحياة والحياة الكريمة.
    إننا الأسرى لا نمن على أحد إذ نقول أن أيادينا تتزين بالحناء والحنون ولا نظلم عندما نقول بأن العالم بأسره قاد ظلما مجحفا بحقنا في الصمت الطويل إزاء بقائنا في السجون الصهيونية عشرات السنين تحت مقصلة المؤبد والقيد الذي أدمى معاصمنا وتحت مقصلة الإهمال الطبي الصهيوني المتعمد الذي أودى بحياة العشرات من إخوان ورفاق البرش الواحد.
    إن العالم يدرك جيدا أننا الأسرى الفلسطينيون لسنا هواة صغار وأننا لسنا بمجرمين أو طلاب دم وإنما نحن عشاق وطن وحرية وكرامة ونناضل من أجل عيون الهوية الوطنية الفلسطينية واللغة العربية بمختلف لهجاتها.

    أحبتي في غزة والضفة وفي القدس وفي كل فلسطين وفي الشتات...
    في يومنا الوطني الذي يصادف 17 نيسان فإنني أؤكد على أننا لسنا ولن نكون ولا نقبل أن نكون مجرد صور تزين الحيطان والجدران والمعارض والساحات والمكاتب وإننا في هذا اليوم لنرفع أكفنا عاليا بفاتحة القرآن على أرواح شهداء الحركة الوطنية الأسيرة وشهداء فلسطين ونؤكد على وحدة شعبنا الفلسطيني بمختلف ألوان الطيف الوطني والإسلامي لمواجهة التحديات التي يسعى الاحتلال الصهيوني لفرضها كأمر واقع على شعبنا وعلى قيادتنا الفلسطينية وكما نؤكد على أن فلسطين أكبر من الجميع وأن كل الرايات ولدت من رحم العلم الفلسطيني.
    وهنا ونحن في حضرة اليوم لوطني للأسير الفلسطيني فإننا أيضا نقف في رحاب الذكرى العطرة لاستشهاد أول الرصاص.. أول الحجارة أمير الشهداء (خليل الوزير أبو جهاد) والذي كان دائما وجنبا إلى جنب العظماء من شهداء فلسطين (الزعيم ياسر عرفات والشيخ أحمد ياسين وجورج حبش وعبد العزيز الرنتيسي وأبو علي مصطفى وفتحي الشقاقي وعمر القاسم وأبو العباس وحيدر عبد الشافي ونبيل قبلاني وعبد الرحيم وسليمان النجاب) يوظفون الخلاف والاختلاف من أجل الوحدة وحماية الثوابت الوطنية الفلسطينية.
    وختاما فإنني أنا الأسير ضياء زكريا شاكر الأغا المعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني البغيض منذ تاريخ 10 / 10 / 1992 وباسمي وباسم إخواني الأسرى أتوجه بالتحية للسيد الرئيس محمود عباس أبو مازن مثمنا دوره الوطني الكبير في إطلاق سراح أسرى ما قبل أوسلو والذين غيبتهم السجون والزنازين والسنين وأملي بالله كبير أن أكون قريبا في بيتنا بمدينة خانيونس الصمود وفي أحضان أمي الغالية وبين إخوتي وأخواتي وجيراني وأصدقائي وفي كنف شعبي الفلسطيني العظيم.

    سلام لكم وأنتم تعيشون عبق السابع عشر من نيسان
    والمزيد. المزيد من الجهد الفلسطيني الواحد والموحد
    على طريق انتزاع الحق في الحرية والكرامة وفي العودة والاستقلال
    المجد والخلود للشهداء والشفاء لجرحى فلسطين
    وإلى لقاء قريب مكلل بالنصر والحرية لكل الأسرى بإذن الله


    أخوكم وابنكم الأسير/ ضياء الأغا
    سجن نفحة الصحراوي
    17 نيسان 2014

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال الأخوين المجاهدين محمود ونضال المجذوب من سرايا القدس، بتفجير سيارتهما في مدينة صيدا اللبنانية

26 مايو 2006

معركة الرادار بين المجاهدين العرب والعصابات الصهيونية بالقرب من مدينة القدس المحتلة

26 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية