27 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    إحصائية: 5100 أسير في سجون الاحتلال

    آخر تحديث: الأحد، 04 مايو 2014 ، 10:27 ص

    قال الأسير المحرر ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، أن أعداد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني في ارتفاع مستمر حيث ارتفع عددهم مع نهاية أبريل المنصرم إلى (5100) معتقلاً. وأن 84,5% منهم هم من سكان الضفة الغربية ، والنسبة الباقية موزعة ما بين القدس وغزة والمناطق المحتلة عام 1948، موزعين على ( 17) سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف، أبرزها: نفحة، رامون، عسقلان، بئر السبع، هداريم، جلبوع، شطة، الرملة، الدامون، هارون، هداريم، ومعتقلات النقب وعوقر ومجدو.
    وتابع: "أن من بين هؤلاء (477) أسيراً صدر بحقهم أحكاماً بالسجن المؤبد لمرة واحدة أو لمرات عديدة، وأن (439) أسيراً صدر بحقهم أحكاما بالسجن تزيد عن 20 سنة ، وأن (1047) أسيرا تتراوح أحكامهم من 10-20 سنة".
    وأضاف فروانة "إن من بين العدد الإجمالي للأسرى يوجد (18) أسيرة، و(207) طفلاً. كما يوجد داخل الأسر(192) معتقلاً إدارياً، و(11) نائباً، بالإضافة إلى وزير الحكم المحلي الأسبق".
    هذا وينتظر الفلسطينيون إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى المعتقلين منذ ما قبل أوسلو ــ وعددهم 30 أسيراً ــ أقدمهم الأسير كريم يونس المعتقل منذ ما يزيد عن واحد وثلاثين عاماً، وذلك كاستحقاق سياسي لاتفاقيات سابقة، واستحقاق أساسي لاستمرار المفاوضات، وعلى الإدارة الأمريكية الراعية للمفاوضات والمجتمع الدولي برمته الضغط على دولة الاحتلال لتنفيذ ما أتفق عليه وإطلاق سراح الدفعة الرابعة إذا كان لديهم الرغبة في تمديد المفاوضات والنية الجادة لإنجاحها.
    أما الأسرى المرضى الذين يعانون من الإهمال الطبي فقد أشار فروانة إلى أن عددهم بلغ أكثر من (1400) أسير، منهم (17) أسيراً يقيمون ـ بشكل شبه دائم ـ في ما يسمى مشفى سجن الرملة، حيث يعانون من الأمراض الخطيرة: فمنهم من هو مصاب بالشلل، ومنهم من هو مقعد، ومنهم من يحتاج إلى عملية جراحية أو أكثر، ومنهم أكثر من (80) مصابا بالأمراض المزمنة، ومنهم أكثر من (25) مصابا بالسرطان، إضافة إلى عشرات المعاقين نفسيا وجسديا وحسياً... كل ذلك في ظل سياسة الإهمال الطبي المتبعة في السجون والتي تفاقم من معاناة الأسرى وتؤدي إلى استفحال الأمراض، مما يشكل خطرا على حياتهم.
    وذكر فروانة بأن (205) أسيراً قد استشهدوا بعد الاعتقال منذ العام 1967، نتيجة للتعذيب والإهمال الطبي والقتل العمد بعد الاعتقال، فيما أن سبعة اسرى منهم استشهدوا جراء إصابتهم بأعيرة نارية وهم داخل المعتقلات أمثال الشهداء أسعد الشوا وعلى السمودي ومحمد الأشقر. هذا بالإضافة إلى مئات من الأسرى الذين توفوا بعد خروجهم من السجن متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون، أمثال مراد أبو ساكوت واشرف أبو ذريع وفايز زيدات وهايل أبو زيد وغيرهم الكثير.
    وأوضح فروانة أنه ما يزال حتى الآن العشرات من المعتقلين خاصة من يحتجزون رهن الاعتقال الإداري ـ يخوضون الإضراب الجماعي عن الطعام منذ نحو عشرة أيام، اعتراضا أصيلا على استمرار احتجازهم دون تهمة أو محاكمة. وأن بعض هؤلاء كانوا قد بدأوا إضراباتهم الفردية عن الطعام منذ أكثر من شهرين، مما يستدعي دعمهم ومساندتهم في معركتهم التي أطلقوا عليها "ثورة الحرية" وتسليط الضوء على ملف الاعتقال الإداري وطرحه أمام كافة المحافل الإقليمية والدولية على طريق إطلاق سراحهم جميعا وإغلاق هذا الملف المؤلم.

    (المصدر: وكالة معا الإخبارية، 03/05/2014)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد إياد محمد إبراهيم أبو ذياب من الجهاد الإسلامي في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني

27 مايو 1990

استشهاد الأسير قاسم أحمد الجعبري من مدينة الخليل بعد أن قامت قوات الاحتلال بإلقائه حيا من متن الطائرة المروحية

27 مايو 1969

قوات الاحتلال تسيطر على قرية زرنوقة قضاء مدينة الرملة

27 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية