27 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    250 طفلاً أسيراً في سجون الاحتلال

    آخر تحديث: الخميس، 26 يونيه 2014 ، 10:35 ص

    أفادت محامية وزارة الأسرى هبة مصالحة أن عدد الأطفال القاصرين ارتفع إلى 250 قاصرًا بسبب الحملة الصهيونية العسكرية الأخيرة في كافة محافظات فلسطين، تحت ادعاء البحث عن صهاينة مفقودين.
    وقالت مصالحة في بيان صحفي أمس الأربعاء "في الوقت الذي ترتكب فيه حكومة الاحتلال مخالفات جسيمة بحق المعتقلين القاصرين، وتخالف بذلك اتفاقية حقوق الطفل الدولية تحاول أن تتستر على هذه الانتهاكات تحت غطاء فقدان ثلاثة مستوطنين".
    وأوضحت أن احتجاز الأطفال دون السن القانوني يعتبر عمل غير مشروع، ومخالف لكل الشرائع الدولية واتفاقيات جنيف الرابعة.
    وأشار إلى أن دولة الاحتلال في الفترة الاخيرة رفعت الحماية عن الأطفال القاصرين، وتقوم باعتقالهم والتنكيل بهم خلال استجوابهم، مبينة أن اعتقال الأطفال من بيوتهم وبعد منتصف الليل، وعدم إبلاغ ذويهم عن أسباب اعتقالهم يعتبر اختطاف غير قانوني وغير شرعي.
    وكشفت عن شهادات تعذيب وتنكيل تعرض لها القاصرون خلال استجوابهم واعتقالهم، منها الأسير طلال خالد سيف (16سنة) من سكان نابلس، والذي أفاد أنه اعتقل يوم 3/5/2014 واحتجز في مركز حوارة، وتعرض لضرب شديد على يد الجنود على بطنه ووجهه وظهره، وأن أحد الجنود وجه له ضربة قوية على وجهه فسالت الدماء من فمه وأنفه.
    أما الأسير إسلام محمود هيموني (17سنة) من سكان الخليل أفاد أنه اعتقل من البيت يوم 18/12/2013، وخلال اعتقاله قام الجنود داخل الجيب العسكري بضربه بشدة على كافة أنحاء جسمه بالبواريد والبساطير مما أدى إلى فقدانه الوعي.
    يدوره، ذكر الأسير حسن شريف غوادرة (16سنة) من سكان جنين أنه اعتقل يوم 13/11/2013 تعرض للضرب الشديد على رأسه على يد الجنود، مما أدى لإصابته بجروح، ونقله إلى مستشفى العفولة.
    وأضاف أنه حقق معه هناك وهو ينزف الدماء، ثم نقل إلى تحقيق الجلمة، حيث تعرض للتحقيق المتواصل ليل نهار وهو مقيد اليدين ومعصوب العينين، ويعاني من آلام في رأسه، مشيرًا إلى أنه نقل إلى سجن مجدو وزج في العزل لمدة 15يومًا قبل نقله إلى قسم الأشبال في "الشارون".
    من جهته، قال الأسير مصلح حاتم مفلح (17سنة) من سكان نابلس إنه تعرض في معسكر حوارة للضرب الشديد على يد الجنود، حيث بطحوه أرضًا وأخذوا يضربونه على بطنه ضربات قوية ومؤلمة، وأن أحدهم ضربه عدة ضربات على رأسه.
    وأضاف أن محققًا يُدعى (عمري) ضربه عدة ضربات على وجهه لإجباره على الاعتراف، ثم امسك بشعره وشده بقوة إلى الأعلى، مما سبب له آلامًا شديدة.


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد إياد محمد إبراهيم أبو ذياب من الجهاد الإسلامي في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني

27 مايو 1990

استشهاد الأسير قاسم أحمد الجعبري من مدينة الخليل بعد أن قامت قوات الاحتلال بإلقائه حيا من متن الطائرة المروحية

27 مايو 1969

قوات الاحتلال تسيطر على قرية زرنوقة قضاء مدينة الرملة

27 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية