السبت 31 أكتوبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الاستشهادي أحمد جبر عايش فارس قيام الليل

    آخر تحديث: الأربعاء، 23 يوليو 2014 ، 08:49 ص

    ميلاد مجاهد
    ولد الشهيد أحمد جبر وحيد عايش في بلدة النصيرات محروما من رؤية بلدته الأصلية برير بعدما هجرت عائلته منها في عام 1948م حيث استقر المقام بأسرته في مخيم النصيرات وسط مدينة غزة حيث ولد شهيدنا البطل بتاريخ 26/11/1980. ولشهيدنا البطل خمسة أخوة وستة أخوات.

    شهيدنا والدراسة
    لقد أنهى شهيدنا البطل التعليم الإعدادي واتجه بعدها للعمل لمساعدة الأسرة، حيث كان يعمل في معمل بلوك.
    اتجه الشهيد منذ وعيه إلى حركة الجهاد الإسلامي، حيث ترعرع الشهيد على أفكار الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي وتربى في مسجد سيد قطب هذا المسجد الذي خرج منه الشهيد البطل خالد الخطيب، حيث كان الشهيد مواظباً على الصلاة داخل المسجد وكان يعطي الأطفال دروساً دينية حتى أن من كثرة حب الأطفال له كانوا يطلقون عليه كنية أبو شوقي من كثرة اشتياقهم له. 

    صفات شهيدنا
    وكان شهيدنا البطل ذو أخلاق طيبة وحميدة يساعد أي إنسان يراه أنه بحاجة لمساعدة، حيث كان شهيدنا يقوم الليل وهو يقرأ القرآن ولا ينام وهو يتعبد حتى أنه اشترى لأخواته 20 شريط كاسيت من الأشرطة الدينية والخطب وعلمهم على الصلاة وطلب منهم المداومة عليها. 
    وكان يوزع راتبه على أخواته ويبقي منه سوى مصروفه الشخصي. وكان الشهيد متخصص في جمع التبرعات لإكمال إعمار مسجد سيد قطب. ويعتبر الشهيد أنه من الشباب الناشطين في الجهاد الإسلامي في منطقة النصيرات وكان الشهيد يعشق الشهادة عشقاً ويرددها دوماً على لسانه حتى أنه رفض فكرة الزواج رغم وجود شقة له. 

    موعد مع الشهادة
    قبل استشهاد أحمد بيوم قال لوالده: أنه سعيد جداً وكان كثير الضحك، حيث كان موجوداً في البحر وعندما غادر طلب منه والده فنجان قهوة فعمله له ومن ثم ذهب لعمله في معمل البلوك. ويقول والده: "رجعت على البيت في الساعة الواحدة وانتظرت أحمد فلم يرجع فقلت لأخيه أن يذهب لتفقده في مكان عمله فذهب ووجده في العمل كان ذلك في الساعة الثانية ليلا فقال لأخيه ارجع وسألحق بك".
    وتابع والده: "انتظرت ولم يرجع فنمت وفي الصباح في تمام التاسعة ونصف صباحاً اتصل بي أحد مجاهدي سرايا القدس وبشرني باستشهاد ابني أحمد".
    واستطرد قائلا: "إن الفراق صعب ولكن أحمد الله أنه مات شهيدا وشرفني الله بإستشهاده".
    وكان الشهيدان المجاهدان أحمد عايش وتامر أبو عرمانة من سرايا القدس قد هاجما مستوطنة كيسوفيم الصهيونية شرق دير البلح في قطاع غزة ليل يوم 23/7/2002، وخاضا اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه استمرت حتى فجر ذلك اليوم مما أوقع عدداً من الإصابات في صفوف الصهاينة.

    (المصدر: موقع سرايا القدس، 23/7/2006)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.9%

16.3%

36.7%

4.1%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الاستشهادي تامر زيارة من الجهاد الإسلامي يقتل ضابط مخابرات صهيوني بعد طعنه قرب معبر إيرز شمال قطاع غزة

31 أكتوبر 1993

الاستشهادي محمد خليل القايض من سرايا القدس يقتحم مغتصبة نيتساريم المحررة جنوب مدينة غزة ويشتبك مع جنود الاحتلال

31 أكتوبر 2004

استشهاد المجاهد محمود الحاج أحد مجاهدي سرايا القدس في مهمة جهادية شرق البريج

31 أكتوبر 2007

استشهاد المجاهد عمار غوادرة من سرايا القدس في معركة بطولية مع قوات الاحتلال التي حاصرته بالحي الشرقة بجنين

31 أكتوبر 2004

استشهاد القائد جميل جاد الله أحد قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية بالخليل

31 أكتوبر 2001

وفاة الأسير المحرر زكي أبو ستيتة من مخيم جباليا إثر مرض عضال

31 أكتوبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية