الأحد 17 يناير 2021 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    بلفور.. 97 عاماً والجريمة مستمرة

    آخر تحديث: الإثنين، 03 نوفمبر 2014 ، 09:07 ص

    تصريح بلفور أعطى وطناً لليهود وهم ليسوا سكان فلسطين، حيث لم يكن في فلسطين من اليهود عند صدور التصريح سوى خمسين ألفاً، في حين كان عدد سكان فلسطين من العرب في ذلك الوقت يناهز 650 ألفاً.
    تمر على الشعب الفلسطيني الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشئوم والذي يصادف الثاني من نوفمبر من كل عام والذي أعطى "وعد من لا يملك لمن لا يستحق".
    وعد بلفور كان بمثابة الخطوة الأولى للغرب على طريق إقامة كيان لليهود على أرض فلسطين؛ استجابة لرغبات الصهيونية العالمية على حساب شعب متجذر في هذه الأرض منذ آلاف السنين.
    وسمي وعد بلفور بهذا الاسم لأنه الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.
    ولايزال الشعب الفلسطيني في مثل هذا اليوم يرفض هذا الوعد ويقيم الفعاليات في إصرار منه على استرداد حقه المغتصب وإثبات حقه في هذه الأرض.
    ويفيد محتوى الرسالة التي أرسلها بلفور لليهودي ليونيل وولتر دي روتشيلد أن الحكومة البريطانية ستبذل غاية جهدها لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين على ألا يتم الانتقاص من الحقوق المدنية أو السياسية أو الدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين.

    وعد باطل
    ويوضح الكاتب الفلسطيني لطفي زغلول أن هذا الوعد باطل تاريخياً وقانونياً حسب رأي الكاتب لعدة أسباب أولها أن بريطانيا منحت أرضاً لا تملكها وهي فلسطين للصهيونيين الذين هم غرباء عن هذه الأرض وهذا العمل أدى إلى اغتصاب وطن وتشريد شعب فلسطين. فكيف تصدر بريطانيا وعدا بمنح أراض لم تكن فيها أصلا ولا تملكها ولم تكن من مستعمراتها.
    ويضيف" أصدر الإنجليز وعد بلفور في 7/11 /1917 م بينما هم دخلوا فلسطين في 9/12 /1917 م أي أن الوعد صدر قبل شهر وأسبوع من دخولهم فلسطين وتوقع الإنجليز أن ينتصروا في الحرب العالمية الأولى، فلو هزموا في الحرب لما تحقق وعد بلفور ."
    ومن بين الأسباب يوضح زغلول أن الوعد لم يذكر كلمة العرب لا المسلمين و لا المسيحيين وإنما ذكر عبارة غير اليهود في فلسطين علماً أن العرب كانوا يشكلون 93%من الشعب في فلسطين بينما اليهود في فلسطين يشكلون 7%فقط .
    أما السبب الرابع أن هذا الوعد صدر بشكل سري أرسله اللورد بلفور إلى اللورد روتشيلد وظل هذا الوعد مكتوماً عن العرب عموماً والشعب الفلسطيني خصوصاً حتى عام 1917 م ،حين سربته الثورة البلشفية في روسيا وسربت أيضا معاهدة سايكس بيكو أي بعد نهاية الحرب العالمية الأولى ،ولم يكن روتشيلد ذا صفة دولية وإنما كان أحد أغنياء اليهود.
    ويختم الكاتب الأسباب بأن بريطانيا كانت قد أعطت الشريف حسين عام 1915 م وعدا في المراسلات التي تمت بين الشريف حسين و السير هنري مكماهون وفي هذا الوعد أقرت بريطانيا بأن تكون فلسطين جزءاً من الدولة العربية المستقلة بعد نهاية الحرب العالمية، إلا أنها أعطت بعد سنتين من ذلك فلسطين للصهاينة وكانت الهدية تهدى مرتين وبذلك نقضت بريطانيا وعودها ومواثيقها مع العرب وضربت بالحقوق العربية عرض الحائط.
    أما من الناحية التاريخية : فلسطين للعرب قبل أن يسكنها اليهود، فقد سكنها العرب الكنعانيون قبل الميلاد بآلاف السنين وتدل الآثار العربية الكنعانية على ذلك ولا يوجد أي أثر يهودي فيها رغم التفتيش والبحث الدقيق للعثور على أي اثر عبري بلا فائدة.
    وعد بلفور
    تعتبر الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية البريطانية عام 1917 إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية في تلك الفترة والتي عرفت فيما بعد باسم وعد بلفور، أول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان لليهود على تراب فلسطين. وقد قطعت فيها الحكومة البريطانية تعهدا بإقامة دولة لليهود في فلسطين. وفي ما يلي نص الرسالة :


    وعد بلفور
    وزارة الخارجية
    في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917
    عزيزي اللورد روتشيلد

    يسرني جدا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:
    "إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".
    وسأكون ممتنا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علما بهذا التصريح.
    المخلص آرثر بلفو

    (المصدر: مؤسسة مهجة القدس)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.4%

17%

35.8%

3.8%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

دولة الاحتلال تعلن وقف عملية "الرصاص المصبوب" على القطاع، وكانت نتيجة العدوان ما يزيد عن 1315 شهيداً، وعدد الجرحى يفوق 5300

17 يناير 2009

عصابة الأرغون ترمي قنابل في أماكن مختلفة من فلسطين تسفر عن استشهاد 18 فلسطينياً وجرح عدد آخرين

17 يناير 1948

اغتيال المجاهد رعد شحدة أبو الفول من سرايا القدس بقصف صهيوني استهدف سيارته شمال قطاع غزة

17 يناير 2008

الاستشهاديان نضال صادق وأحمد عاشور من سرايا القدس ينفذان عملية استشهادية في منطقة كوسوفيم أدت لمقتل وإصابة عدد من الجنود الصهاينة

17 يناير 2005

الأرشيف
القائمة البريدية