30 سبتمبر 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    والدة الأسير أنس جرادات: أملنا كبير بخلاصه من جحيم السجون

    آخر تحديث: السبت، 14 فبراير 2015 ، 10:49 ص

    "كل مآسي وظروف الاعتقال والعقاب لم تنل من عزيمة ومعنويات ابني، ولكن هذه المعنويات بحاجة لدعم ومؤازرة، وهذا ما نتمناه بعد انجاز الافراج عن قدامى الاسرى".. بهذه الكلمات استهلت المواطنة البراء من بلدة السيلة الحارثية، حديثها "للقدس"، وسط مشاعر الأمل بتحرر ابنها القائد في سرايا القدس الأسير انس جرادات (35 عاماً)، والذي يقضي حكما بالسجن المؤبد 35 مرة اضافة لـ 25 عاماً، وأضافت "الحكم لرب العالمين دوما، وما دام الله معنا، أملنا كبير بأن خلاص أنس وكل الأسرى من جحيم السجون والمعاناة التي يفرضها السجان الصهيوني قادم وقريب".

    الروح الحرة
    ويحضر الأسير أنس، في منزل عائلته بشكل دائم، بصوره التي تزين جدرانه، وبأحفاد أم البراء الذين يحملون اسمه لتبقى ذكراه حية لا تغيب، وتقول "السجن قادر على انتزاع حريته، السجان يمكنه تفريقنا وحرماننا منه، ولكن روحه حره وتعيش معنا، وكل يوم يتردد اسمه في منزلنا ألف مرة، بالحديث عنه واستحضار بطولاته ، وبأحفادي"، وتضيف "أبنائي اطلقوا اسم أنس على مواليدهم الجدد، وكذلك بعض الأقارب والأصدقاء تعبيرا عن اعتزازنا ببطولاته وتضحياته ، وتأكيدا على الوفاء والعهد لأنس الذي ضحى بشبابه من أجل حرية فلسطين".

    عائلة مناضلة
    ينحدر الأسير أنس، من عائلة مناضلة قدمت الشهداء والاسرى والجرحى، فاختار كما تروي والدته طريق النضال والمقاومة من أجل كرامة شعبه وحرية وطنه، ومنذ صغره، تميز عن أقرانه بما تمتع به من سمات بطولة وتضحية وانتماء ووفاء وحنان، وتقول "لدي 17 ابن وابنة، وأنس السابع، لكنه أحبهم ولا أحد يشغل مكانه، تميز عن أبنائي بقربه من قلبي وحنانه، كان محبا للناس وعائلته ووطنه، حنون على شقيقاته ودوما يزورهن، لذلك هو الأحب لقلوبنا جميعا"، وتضيف "على مقاعد الدراسة، حظي بتربية إسلامية على يد والده الذي كان يعقد جلسات دينية يومية لأبنائه ويدرسهم ويعلمهم القران الكريم، فالتزم الصلاة وتأثر بشخصية والده".

    طريق فلسطين
    رغم صغر سنه شارك أنس في فعاليات انتفاضة الحجر وبعدها التحق بحركة "الجهاد الإسلامي"، وتقول والدته "شارك في المواجهات والمسيرات، ولم يتأخر عن مواجهة مع المحتل، وكان له دور جهادي كبير في كل مرحلة من حياته، خاصة بعدما اندلعت انتفاضة الأقصى، وسرعان ما أصبح مطلوبا للاحتلال" ، وتضيف "بشكل سري انخرط بسرايا القدس، بينما كان الاحتلال يطارد أشقائي صالح وسامي جرادات وهما من قادة سرايا القدس، وبعد فترة اقتحموا منزلنا واعتقلوا أبنائي مقداد وصهيب ومحمد ونقلوهم للتحقيق لمدة 18 للضغط عليهم
    لتسليم أنس"، وتضيف "تكررت المداهمات لمنزلنا على مدار عامين حتى عشنا في مرحلة أصبحنا فيها لا ننام وننتظر قدوم الجيش في كل لحظة، الاقتحامات والتفتيش والتنكيل والتهديد والتحقيق الميداني وتدمير محتويات منازلنا واعتقال أبنائي للضغط على أنس لتسليم نفسه".

    ضغوط وعقوبات
    لم تنل التهديدات من إرادة وقرار أنس، وبعد نجاته من كمائن الاغتيال، انتقل للمقاومة في جنين ليشارك في معارك التصدي للاحتلال الذي واصل ممارسة الضغوط على عائلته مع كل عملية تتبناها سرايا القدس ويحمله الاحتلال المسؤولية عنها، وتضيف والدته أم البراء "استمرت محاولات الاحتلال للضغط على أنس، وفي أحد المرات طلب ضابط المخابرات من زوجي اعلان البراءة منه لأنه ينتمي للجهاد الاسلامي، ورفض فقال: له الضابط "معكم 3 ايام وسأهدم الدار"، وتضيف "لم نصدق ان التهديد حقيقيا، ومع نهاية الموعد في 11/3/2003، هدموا المنزل المكون من طابقين ويسكنه 25 نفرا، ورغم هدم منزلنا لم ولن نندم".
    لم ينته مسلسل الاستهداف وتروي أم البراء إن الاحتلال اعتقل جميع أبنائها واحدا تلو الآخر. تقول "في احدى السنوات اعتقل جميع أبنائي، براء لمدة 6 شهور اداريا، حمزة اعتقل اداريا لمدة 3 سنوات، ومقداد اعتقل لمدة 5 شهور اداري، وصهيب اعتقل 18 يوما للتحقيق" ، وتضيف "واصل الاحتلال استهداف اقربائنا وأبناء عمومتنا، فقد طورد أخي سامي جرادات حتى اعتقل عام 2003 في عملية خاصة ويقبع حاليا في سجن جلبوع ومحكوم 24 مؤبد و50 عاما بتهمة قيادة سرايا القدس والضلوع في عملية الشهيدة هنادي جرادات في مطعم "مكسيم" في حيفا"، وتكمل "أما أخي صالح جرادات قائد سرايا القدس فقد اغتيل بعد مطاردته في 12/6/2003م؛ واستشهد معه ابن عمنا فادي تيسير جرادات في جنين".

    الاعتقال والحكم
    في عملية خاصة للاحتلال، تمكن من اعتقال أنس مع عدد من رفاقه في 11/5/2003م، وتقول والدته" بسبب الملاحقة المستمر، اكتشف مخبأ أنس السري في جنين، وهاجمته الوحدات الخاصة وقوات كبيرة بعد فرض حظر التجول على المدينة، وتمكنت من اعتقاله مع رفاقه المجاهدين اياد ابراهيم جرادات -حوكم مؤبد-، محمد حسين فايز جرادات –حوكم مؤبد"، وتضيف "بعد التحقيق حوكم أنس بالسجن المؤبد 35 مرة و 35 عاما بتهمة قيادة سرايا القدس والمسؤولية عن عدة عمليات فدائية، كما فرضت بحقه أشد العقوبات، وتعرض لمؤامرة اغتياله في سجن ريمون عندما عزل لمدة 8 شهور، واحتجز مع المدنيين الصهاينةوهاجموه، وعزل في زنزانة انفرادية مقيد اليدين والقدمين وحده مما أدى لمرضه وتدهور وضعه"، وتضيف "بعد حملة واسعة نقل الى عدة سجون واستقر في سجن هداريم، حيث يعاني من مشاكل في عينيه وترفض إدارة السجون علاجه".

    رحيل الأحبة
    عاش الاسير أنس صدمة كبير عندما رحل والده وحرم وداعه، وتقول والدته "كانت علاقته بوالده وطيده، ولم يكن يتأخر عن زيارته حتى عندما نالت منه الأمراض، فأيام العذاب القاسية التي عايشناها خلال مداهمات الاحتلال لمنزلنا وتهديده بتصفية أنس والاجراءات القاسية التي تعرض لها عقب اعتقاله حتى وصل لحالة الموت أثرت على حياتنا كثريا، فأصيب زوجي بالأمراض"، وتضيف "تدهور وضعه وفي لحظات الوداع الاخير كانت آخر كلماته لنا "بلغوا حبي و سلامي لأنس واستمروا في التواصل معه لا تنسوه ولا تتخلوا عنها وحافظوا عليه وبشروه بفرج الله ونصره وليسامحني"، وتضيف اغمض عينيه، وفاضت روحه لباريها، وهو يردد الشهادتين واسم أنس الذي حرمته قضبان السجن من وداع والده الذي تمنى طوال فترة مرضة أن يحظى برؤيته وعناقه".
    مع اطلالة كل يوم جديد، تتضرع أم الرباء لرب العالمين أن يحقق أمنيتها الأخيرة كما تقول "عناق أنس حرا والفرح بزفافه، فرغم اعتقاله وحكمه ما زالت حياته بخطر بسبب استهدافهم له، لأن فاتورة الحساب والعقاب لم تنتهي، وأصلي لربي أن يحميه لي، حتى نراه حرا".


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42%

19.3%

36.4%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

الافراج عن 25 أسيرة فلسطينية مقابل الحصول على معلومات عن الجندي الصهيوني شاليط المختطف لدى المقاومة بغزة

30 سبتمبر 2009

استشهاد المجاهدين سفيان أبو الجديان ومحمود المدهون من سرايا القدس أثناء تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة بمخيم جباليا شمال غزة

30 سبتمبر 2004

استشهاد الطفل محمد الدرة على يد قوات الاحتلال الصهيوني في اليوم الثاني لانتفاضة الأقصى

30 سبتمبر 2000

البريطانيون ينفذون حكم الإعدام بالمناضل يوسف سعيد أبو درة في القدس

30 سبتمبر 1939

انعقاد المؤتمر الشعبي الفلسطيني في نابلس لدفع الشباب إلى ميادين الجهاد والمقاومة

30 سبتمبر 1931

مقتل جندي صهيوني وإصابة آخر في كمين لسرايا القدس استهدف جنود الاحتلال وسط مدينة نابلس

30 سبتمبر 2002

الإفراج عن الشيخ الشهيد أحمد ياسين من السجون الصهيونية بعد في إطار عملية تبادل الأسرى بين دولة الكيان والحكومة الأردنية

30 سبتمبر 1997

الأرشيف
القائمة البريدية