20 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    مالك القاضي.. أصغر أسير إداري يقاوم بأمعاء خاوية

    آخر تحديث: الإثنين، 19 سبتمبر 2016 ، 09:56 ص

    66 يوما على إضراب الأسير القاضي ووالدته تناشد لإنقاذ حياته إضراب جزئي لموظفي "أونروا" احتجاجا على التقليصات الاحتلال يمدد الاعتقال الإداري لأسير من نابلس الأسير القاضي يواصل إضرابه لليوم الـ 64

    عندما أفرج الاحتلال عن الأسير مالك القاضي قبل اعتقاله الأخير في شهر أيار المنصرم، حذره أحد الضباط الصهاينة من العودة للدراسة في جامعة القدس، لكن مالك تحدى الضابط وعاد لدراسة الإعلام في الجامعة.

    اعتقلته آنذاك قوة من جيش الاحتلال مرة أخرى من منزله بعد أقل من شهرين من الإفراج عنه، ودمرت محتويات المنزل ونكلت بعائلته.

    بعد يوم واحد من اعتقاله؛ زارته محاميته في مركز توقيف عتصيون، فأخبرها مالك أنه تعرض للتعذيب الشديد خلال الاعتقال، حيث قام الجنود بربطه في عامود كهرباء خلال ساعات الليل، وضربه في أنحاء جسده وتوجيه الشتائم له ولعائلته، وكان كل ذلك مصوراً على هواتف الجنود النقالة.

    وبعد أيام من اعتقاله، حوله الاحتلال للاعتقال الإداري، فقرر حينها الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على ذلك، وكان ذلك بتاريخ 11/7/2016.

    أصغر أسير إداري يشرع بالإضراب

    ولد الشاب اليافع مالك صلاح داوود القاضي "عبيات" في شهر أكتوبر من العام 1996، في منطقة هندازة شرق مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، لدى مالك شقيق واحد وخمسة شقيقات، ترعرع في عائلة مناضلة "العبيات"، والتي قدمت وما زالت الشهداء والأسرى.

    بصوت متحشرج تقول والدته: "لم أتوقع يوماً أن يسجل نجلي صموداً أسطورياً كهذا، خاصة وأنه الشاب اللطيف، والذي لم يكابد مصاعب الحياة بعد".

    وتضيف في حديثها لـ "المركز الفلسطيني للإعلام": منذ اليوم الأول لإضرابه وأنا أحاول دعمه بشتى الطرق، أشارك في كل الفعاليات المساندة لإضرابه، وأدعو له في كل سجدة أسجدها في صلاتي؛ أن يمنحه الله القوة، وأن يعود لنا سالماً حراً معافى".

    وتصف الوالدة لحظة استفاقة نجلها مالك من غيبوبته التي استمرت تسعة أيام، وتقول: "أومأ بوجهه، ودون أن ينطق بكلمة واحدة؛ فهمت موقفه: "النصر أو الشهادة".

    الاحتلال يتلاعب بالقانون

    بعد حوالي شهرين من الإضراب، وعند تردي الوضع الصحي لمالك وهو بالمشفى، وافقت نيابة الاحتلال على تجميد اعتقاله الإداري، بحيث يبقى في المستشفى، ولكن دون حراسة وقيود.

    المحامية أحلام حداد والتي تتوكل بالدفاع عن الأسير القاضي أمام المحاكم الصهيونية، قالت أنه "ليس هناك في قانون الاحتلال بند يتعلق بتجميد الاعتقال، ولكن مخابرات الاحتلال تتلاعب بالقانون، وفي مثل هذه الحالة فإنها تحدد مكان واحد فقط لحرية الأسير، وهي غرفة المستشفى الذي يرقد فيه".

    وتضيف في حديثها لـ "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن الحكم الإداري الأول لمالك ينتهي بتاريخ 23-9-2016، وبناء على ذلك فإن "علينا الانتظار لنعرف ما يمكن أن تفعله مخابرات الاحتلال تجاهه، وهو في مثل هذه الحالة الصحية الصعبة".

    جسد منهار

    وتصف "حداد" حالة مالك بعد أكثر من 70 يوم من الإضراب: "ليس هناك ضماناً لما يمكن أن يحدث معه خلال الأيام القليلة المقبلة.. الأطباء في المستشفى غير متفائلين من استعادة صحته.. جسده منهار صحياً ويمكن أن يفقد حياته في أية لحظة".

    وناشدت المحامية أحلام كل من يستطيع التدخل لوضع حد لتعنت الاحتلال، قائلة: "يجب التحرك من الجميع وعلى كل المستويات، الفصائل والمؤسسات الحقوقية المحلية والدولية والسلطة والرئاسة، من أجل إعادة مالك لذويه، حياً وفي أسرع وقت ممكن".


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد القائد محمد شعبان الدحدوح من سرايا القدس بقصف صهيوني وسط مدينة غزة

20 مايو 2006

اغتيال المجاهدين عبد العزيز الحلو ومحمد أبو نعمة ومحمود عوض وماجد البطش من سرايا القدس بقصف صهيوني لسيارتهم شمال مدينة غزة

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد إبراهيم الشخريت إثر انفجار عبوة ناسفة داخل منزله شرق مدينة رفح

20 مايو 2007

استشهاد المجاهد حامد ياسين بهلول أثناء تصديه للاجتياح الصهيونى لحى البرازيل فى رفح

20 مايو 2004

الاستشهادي المجاهد محمد عوض حمدية من سرايا القدس ينفذ عملية استشهادية في مدينة العفولة المحتلة

20 مايو 2002

الموساد الصهيوني يغتال جهاد جبريل، نجل الأمين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة، بتفجير سيارته في بيروت

20 مايو 2002

استشهاد 7 عمال فلسطينيين من قطاع غزة، على يد مستوطن صهيوني مسلح في قرية عيون قارة قرب تل الربيع المحتلة

20 مايو 1990

إطلاق سراح 1150 أسير فلسطيني وعربي من السجون الصهيونية مقابل الإفراج عن ثلاثة أسرى صهاينة كانوا محتجزين لدى الجبهة الشعبية "القيادة العامة" في أكبر عملية تبادل للأسرى بين الاحتلال والثورة الفلسطينية

20 مايو 1985

افتتاح سجن نفحة في قلب صحراء النقب

20 مايو 1985

احتلال قرى الغزاوية قضاء بيسان، والسافرية قضاء يافا، وصرفند العمارقضاء الرملة

20 مايو 1948

مجلس الأمن يقرر وقف إطلاق النار في فلسطين وتعيين الكونت فولك برنادوت وسيطًا

20 مايو 1948

إنتهاء الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بعد فشله في احتلال مدينة عكا الفلسطينية

20 مايو 1799

الأرشيف
القائمة البريدية