الخميس 26 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الاستشهادي مرزوق مدحت غوادرة: أقسم بالثأر لدماء شهداء معركة مخيم جنين

    آخر تحديث: الإثنين، 18 سبتمبر 2017 ، 1:15 م

    هم الأبطال الذين أذاقوا العدو الويلات بعملياتهم النوعية والبطولية، فاقتحموا السدود والحصون وضربوا العدو في عقر داره، رغم الاحتياطات الأمنية المشددة، ليؤكدوا من جديد أن لا حدود تمنعنا من الوصول إليكم أيها الصهاينة الجبناء في كل زمان ومكان، كي نذيقكم كاس المنون، ونمزق أجسادكم إلى أشلاء، ولنقول لكم أن لا وجود لكم فوق هذه الأرض المباركة.

    ولد الاستشهادي مرزوق مدحت غوادرة في السادس عشر من يناير عام 1981 في قرية دير الباشا هذه القرية الزراعية البسيطة والصغيرة التي تقع قضاء جنين، ونشأ وترعرع في أكناف أسرة محافظة على الدين والشرف والأخلاق وحب التضحية في سبيل الله.

    درس الشهيد المجاهد مرزوق المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدارس دير الباشا ثم انتقل إلى مدرسة عرابة ليدرس الثانوية وحصل على شهادة الثانوية العامة وبعدها انتقل إلى قطاع العمل ليساعد نفسه في الدراسة الجامعية وأهله بالمعيشة فعمل في مهنة البلاط في الأراضي المحتلة بحيفا، وقد تربى شهيدنا مرزوق غوادرة يتيم الأم حيث توفيت عام 1991.

    صفاته وأخلاقه

    تميز الاستشهادي المجاهد مرزوق غوادرة بجرأته وشجاعته على أعداء الله اليهود، وكان رحمه الله لا يخاف في الله لومة لائم, وكانت تربطه علاقات بالكثير من الشهداء الذين أحبهم بصدق وأحبوه حتى التحق بهم شهيداً على درب ذات الشوكة، تميز شهيدنا المجاهد مرزوق بطاعته لوالديه وحبه الشديد لهما، كما تميز بالتزامه الديني والأخلاقي والمحافظة على الصلوات الخمس في المسجد القريب من سكناه.

    المشوار الجهادي

    انتمى شهيدنا المجاهد مرزوق غوادرة لحركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظافره، وكان يشارك في كافة الفعاليات التي تقيمها الحركة, وقد شاهد قادة سرايا القدس بمخيم جنين في شخصيته القوية وشجاعته وجرأته مثال المجاهد الصلب العنيد ومن ذلك بدأ التحاقه في صفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وعندما اندلعت انتفاضة الأقصى المباركة وعندما رأى الدم الفلسطيني يسيل ليطهر الأرض من دنس الصهاينة، وبعد أن استشهد العديد من الإخوة الأبطال والقادة في سرايا القدس ممن عرفهم، لم يكل ولم يمل فقد زاد قوة وشجاعةً ومضى على درب ذات الشوكة الذي سلكه من قبله الشهداء القادة الذين تتلمذ على يديهم وسار على دربهم حتى اصطفاه الله شهيداً.

    العملية الاستشهادية

    في تاريخ 9/18 /2002 م كان الاستشهادي المجاهد مرزوق غوادرة على موعد مع الشهادة في مدينة أم الفحم، وذلك بعد معركة جنين حيث أقسم الاستشهادي مرزوق بأن يثأر لدماء الشهداء فتعرف على الشهيد القائد حمزة أبو الرب وجهزه لعملية استشهادية وكان الهدف مدينة أم الفحم حيث قتل في العملية 2 من الصهاينة وأصيب العشرات، وانتقل الشهيد إلى جوار ربه في الجنان، هنيئاً لك الشهادة يا مرزوق غوادرة، مع الصديقين والشهداء والنبيين، وحسن أولئك رفيقاً.

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال الأخوين المجاهدين محمود ونضال المجذوب من سرايا القدس، بتفجير سيارتهما في مدينة صيدا اللبنانية

26 مايو 2006

معركة الرادار بين المجاهدين العرب والعصابات الصهيونية بالقرب من مدينة القدس المحتلة

26 مايو 1948

الأرشيف
القائمة البريدية