السبت 26 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الذكرى الـ22 لعملية الاستشهادي "رامز عبيد" النوعية

    آخر تحديث: الأحد، 04 مارس 2018 ، 1:48 م

    هم الشهداء.. قافلة تسير.. ولا تتوقف.. منذ فجر التاريخ بدأت وعلى امتداد الأفق تمضي.. لها قضية ثابتة وهدف يتجدد والوسيلة تتعدد. قضيتهم مبدأ من أجله انطلقوا وأهدافهم عبر الزمان والمكان تتجدد ووسائلهم لتحقيق الهدف تتنوع وتتعدد.

    هم الشهداء.. حققوا غاياتهم، ونالوا أمنياتهم، ساروا على الدرب فوصلوا.. هم وحدهم يشهدون نهاية الحرب.. فيما آخرون يحتسون الخمر في نشوة النصر، فيستبيحون الدماء بعدما ذهبت بعقولهم ويعيثون فساداً ليتكرر المشهد المؤلم.

    فلقد قرر رامز عبيد أن يحفر اسمه وينقشه على الصخر ليكون مثالا يحتذى في الجهاد والمقاومة والتضحية في سبيل الأرض والعرض والحرية والكرامة.

    تفاصيل العملية
    العملية: استشهادية
    المكان: ديزنغوف – بتل أبيب
    المنفذ: رامز عبد القادر عبيد
    السكن: خان يونس
    الانتماء: القوى الإسلامية المجاهدة " قسم" الجناح العسكري السابق لحركة الجهاد الإسلامي
    خسائر العدو: قتل 23 صهيونياً وجرح أكثر من 120 آخرين.

    في الرابع من شهر مارس آذار لعام 1996 , حمل فارس من فوارس الجهاد الإسلامي هموم الأمة وعذاباتها ليعبر عنه بأغلى ما يملك , ليظهر متزنراً بحزامه الناسف مذكرا الكيان الصهيوني أن قسم الثأر الذي أعلنه بيده على جدران المخيم بأن دم شهيد فلسطين والأمة الدكتور فتحي الشقاقي هو قسم باقي ضد بغيهم وعنجهيتهم على أرض فلسطين ومقدساتها.

    فاندفع المجاهد الاستشهادي رامز عبد القادر عبيد بعد أن تمكن من التوغل إلى عمق تل أبيب وعلى وسطه أكثر من خمسة عشر كيلو غراما من المتفجرات وفجر صواعق جسده بين حشود المغتصبين فزلزل الانفجار أركان "تل أبيب" ليحصد الانفجار حياة ثلاثة وعشرين قتيلاً وأكثر من مائة وعشرين جريحاً , لتكون العملية إهداء لروح قائد الفكر الجهادي الأشم فكر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشهيد الفارس فتحي إبراهيم الشقاقي، ليمضى شهيدنا على درب الجهاد والمقاومة تماما كما أحب .. فرحم الله شهيدنا الفارس وأسكنه فسيح جناته.

     

    الشهيد في سطور

    في ذلك المخيم الذي لطالما أذاق العدو الصهيوني على مدار سني الصراع الويلات تلو الويلات, تقبع منازل عائلة عبيد, التي يعرفها كل إنسان حر في هذا الوطن الحر, لا سيما وأن هذه العائلة قدمت على طريق الحرية والاستقلال فارسا معطاء وعظيما أرق مضاجع العدو بعمله الجهادي العملاق الذي لازال الحديث عنه يحدث الرعب تلو الرعب بين صفوف الكيان.

    فرامز لم يكن سوى بطلا استثنائيا في هذا الزمن الاستثنائي، حيث عبَّر بجسده الطاهر عن أصالة وعراقة وزمن مرحلته في حقبة غاب فيها التاريخيون ولم يبق بها سوى الباعة المتجولون للمبادئ والأفكار والتاريخ، لذا قرر أن يضع حدا لمهزلة الموت على مذابح الأوصياء، باختيار الشهادة على طريق الأنبياء.

    نعم لقد قرر رامز عبيد أن يحفر اسمه وينقشه على الصخر ليكون مثالا يحتذى في الجهاد والمقاومة والتضحية في سبيل الأرض والعرض والحرية والكرامة , وفعلا كانت دماء فارسنا رامز وقودا أشعل في صدور أبناء فلسطين حب الجهاد وعشق الشهادة في سبيل الله.

    تأتي رحاب الذكرى السنوية لاستشهاد رامز عبيد لتعزز في أواصر وخواطر وقلوب وعقول أبناء شعبنا مفاهيم عدة لعل أبرزها أن الشعب الفلسطيني لن يذعن لمحتليه الغزاة مهما عربدوا و أوغلوا في قمعنا.

    في مخيم الصمود والعزة مخيم خان يونس البطلة , وبالتحديد في الحادي والعشرين من شهر أغسطس لعام 1971م , خرج فارسنا الهمام رامز عبيد على وجه البسيطة , ليعيش كغيره من ساكني المخيم حياة ملؤها القسوة والمعاناة فالمخيم الذي يحتضنه وأسرته وباقي الأسر الفلسطينية ليس سوى ملجأ لجؤوا له بعد تهجيرهم على يد الاحتلال البربري الغاشم عام 48 ليذوقوا أفظع وأقسى أصناف ودروب العذاب والمصاعب ، نشأ رامز بين سبعة أخوة وثلاث أخوات , وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها عائلته إلا أن والده أصر على أن يعلم نجله ليخط له طريقا في المجتمع ينتفع به ويعود كذا بالنفع على كافة من حوله في المجتمع.

    حيث درس رامز في مدرسة مصطفى حافظ الابتدائية «أ» للاجئين ثم مدرسة ذكور خان يونس الإعدادية فكان من صغره منحازا للإسلام محافظا على الصلوات في المسجد متأدبا بأخلاقه.

    عرف رامز بين جيرانه وأبناء حارته بخلقه وتواضعه وحب الجميع له، وبرزت مواهبه منذ صغره فكان فنانا يرسم الخطوط الجميلة والصور المرهفة الصادقة.

    وما أن انتهى فارسنا رامز من دراسة المرحلة الإعدادية , حتى تنفجر الانتفاضة المباركة , حيث كان لها وقعا كبيرا في نفس رامز فلقد جاءت الانتفاضة كمعبر حقيقي عن ما تشدو وتهفو له نفس رامز , فلقد كان رامز يشارك إخوانه وأصدقاءه في فعالياتها وبجدارة حيث كان كل المخيم يشهد له بشعاراته الرائدة التي تزين جدرانه لتعزز مفاهيم الانتفاضة ومبادئها , وعلى الرغم من ذلك كله استمر رامز في تعليمه لينهي دراسته الثانوية من مدرسة عكا الثانوية مسطرا بذلك أنموذجا حيا للتلميذ المجاهد والحامل لهموم أمته وشعبه.

    الروح الجهادية التي تعززت في نفس رامز جعلت منه إنسانا مختلفا فعلى الرغم من صغر سنه يعتقل رامز في سجن النقب لمدة ثلاثة شهور بتهمة إلقاء الحجارة وهناك في "مدرسة يوسف" ليعيش بين صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين , والتي لطالما نشر شعاراتها على جدران مخيمه وهو يعمل في اللجان الشعبية التابعة لها في خان يونس، وخرج الفارس في أواسط 1992 أكثر مضاءً وعزما على مواصلة عمله في صفوف حركته المجاهدة (حركة الجهاد الإسلامي) ليشارك من جديد في العمل المنظم الذي تقوم عليه الحركة في منطقة سكناه , حيث أصبح مسئولا عن العمل الإعلامي والثقافي الذي تشرف عليه الحركة , ليعود الفارس نظرا لجهده المميز في الحركة إلى السجن من جديد, حيث جرى اعتقاله داخل مسجد الإمام الشافعي الذي تعود على الصلاة فيه ليواصل من جديد داخل خيمته في السجن (سجن النقب) نشاطه غير المنقطع، حيث أشرف على إصدار المجلة الدورية التي تصدر عن حركة الجهاد الإسلامي داخل المعتقل والتي عبَّر خلالها عن كافة مواهبه الفنية، ويخرج رامز مرة أخرى من المعتقل أكثر اشتعالا وأكثر تشبثا بروحه الجهادية الراسخة , كما واعتقل رامز عدة مرات على يد الأجهزة الأمنية الفلسطينية في محاولة منها لثنيه عن نشاطه الدؤوب والمتواصل ضمن صفوف حركة الجهاد الإسلامي إلا أن السجن لم يكن سوى دافعا قويا يعزز تمسك الفارس بخياراته ومبادئه .

    حيث قرر فارسنا بعد ذلك مواصله تعليمه , ليلتحق بالجامعة الإسلامية لمدة عام بقسم الجغرافيا وعندما فُتح قسم الفنون الجميلة في كلية التربية (جامعة الأقصى) حاليا انتقل للدراسة فيها ليصقل موهبته الفطرية وينميها على أسس صحيحة .

    لقطات من حياة الفارس

    في يوم استشهاد ابن مخيمه أيمن راضي كان فارسنا رامز يزين جدران المخيم بالشعارات فيرسم باصاً صهيونيا وقد تطايرت أجزاؤه وتناثرت الجثث من داخله، وحينها تدخل أحد الصحفيين الأجانب الذين كانوا بالمكان وسأله إذا ما كان يرسم لمجرد الرسم أم هو الإحساس والتمني بهذا الشيء فيرد رامز الفارس عليه أنه يتمنى الشهادة ليل نهار ويدعو الله أن يرزقه بها.

    هكذا كان أبو عبد الله يبرهن لأصحاب القلوب المريضة أن الشهادة هي طريق الصالحين ويردد مقولته الشهيرة (وعجلت إليك ربي لترضى) ولن نستغرب قصة الرجل العجوز الذي أمسك بيده يوما بين أزقة المخيم ليقول له ستكون شهيداً يا ولدي وعدني بأن أكون أحد الذين ستتشفع لهم ويأخذ العجوز الوعد من شهيدنا رامز والذي ازداد صمته وعم هدؤوه في تلك الفترة فكان يكابد الحياة بإيمان واستعلاء ويواصل خطواته نحو عرس الشهادة في الرابع من شهر مارس آذار لعام 1996 في شارع " ديزنغوف " بــ"تل أبيب " رغم كل العوائق والحواجز.

    المصدر/ سرايا القدس


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

مقتل 3 صهاينة واصابة 3 آخرين في عملية اقتحام لمستوطنة نغوهوت الصهيونية نفذها الاستشهادي المجاهد "محمود نصار حمدان" أحد مجاهدي سرايا القدس

26 سبتمبر 2003

استشهاد المجاهدين ثائر ويوسف البسيوني من سرايا القدس أثناء تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة

26 سبتمبر 2007

استشهاد المجاهد أحمد نعيم حسان من سرايا القدس في مهمة جهادينة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة

26 سبتمبر 2003

بريطانيا تعلن عزمها إنهاء انتدابها على فلسطين

26 سبتمبر 1947

اغتيال ألستر (لويس أندراوز) الحاكم البريطاني للواء الشمالي في فلسطين على يد جماعة المجاهد عز الدين القسام

26 سبتمبر 1937

استشهاد الأسير المحرر أحمد سالم حسين النجار من خانيونس خلال مواجهات مع قوات الإحتلال

26 سبتمبر 1996

استشهاد الأسير المحرر أشرف بشير محمد مهدي من غزة الشيخ رضوان في عملية استشهادية

26 سبتمبر 1993

الأرشيف
القائمة البريدية