الأربعاء 05 أكتوبر 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    تفاصيل مقتل قائد وحدة اليمام وإصابة 4 جنود صهاينة على يد القائد عصام براهمة عام 1992م

    آخر تحديث: الأربعاء، 27 يوليو 2022 ، 08:45 ص

    بخوضه اشتباكًا مسلحًا ارتقى على إثره شهيدًا

    ✍️ بقلم: أ. ياسر صالح

    📖 وحدة الأرشفة والتوثيق في مؤسسة مهجة القدس

    ولد الشهيد القائد عصام موسى براهمة بتاريخ 05/05/1963م في قرية عنزة قضاء جنين، كبر وترعرع وسط عائلته وأكمل دراسته الابتدائية والإعدادية في بلدته، ثم انتقل لدراسة الثانوية في قرية سيلة الظهر، حاصدًا الدرجات المميزة، وفي المرحلة الثانوية بدأ نشاطه السياسي.

    كان عصام ورعًا تقيًا خلوقًا ومحبًا للناس شجاعًا مضحيًا، وبرز دوره في تنظيم الإضرابات والاعتصامات وتقدم المظاهرات في المدرسة خلال اندلاع المواجهات مع الاحتلال، والتحق فيما بعد بكلية المجتمع العصرية بمحافظة رام الله، ونتيجة لمشاركته الفاعلة بالمواجهات وانتمائه لحركة فتح آنذاك اعتقل عام 1986م وصدر بحقه حكمًا بالسجن 4 سنوات، وفي السجن التقى ببعض قيادات حركة الجهاد الإسلامي وتأثر بنهجها ليعلن عن انتمائه لفكرها، وبعد انقضاء مدة محكوميته أفرج عنه بعد سنوات من انطلاق انتفاضة الحجارة، فأصرّ عصام على أن يكون للجهاد بصمةً في واقع المواجهة مع الاحتلال المجرم.

    واستطاع المجاهد براهمة تشكيل مجموعات عسكرية أطلق عليها مجموعات عشاق الشهادة، قامت بعمليات ضد جنود ومستوطني الاحتلال كان أبرزها عملية متتياهو البطولية التي على إثرها أقدم الاحتلال على تنفيذ حملة اعتقالات واسعة لعدد من أفراد مجموعات عشاق الشهادة حيث تم إخضاعهم للتعذيب فانكشف أمر قائد هذه المجموعات عصام براهمة، لتزداد عمليات المطاردة والبحث عنه، والتي انتهت بمحاصرته في أحد البيوت في قرية عنزة في محافظة جنين يوم الخميس مساءً بتاريخ 10/12/1992م واستهدافه بالصواريخ والقذائف قبيل اشتباك بطولي وأسطوري خاضه عصام مقبلًا غير مدبر.

    وأضافت حدشوت الصادر بتاريخ 11/12/1992م أن المطلوب براهمة مسؤول عن وضع العبوة الناسفة على الطريق المؤدي إلى متتياهو، وأحد خلايا المطلوب مسؤولة عن إطلاق النار على مزارع في مستوطنة قديش

    وأوردت صحيفة حدشوت العبرية بتاريخ 13/12/1992م تفاصيل الاشتباك الذي أسفر عن مقتل قائد صهيوني وإصابة 4 جنود آخرين على يد القائد براهمة تحت عنوان: "اشتعل البيت نتيجة إصابته بالصواريخ وبقي المطلوب حيًا فأطلق النار وقتل".

    وأضافت: "قوات الشرطة وحرس الحدود وصلوا للبيت بوسط قرية عنزة شمال جنين لاعتقال عصام براهمة قائد خلايا الجهاد الإسلامي في شمال الضفة وأحد أهم المطلوبين في المناطق، وحاصرت البيت ونادت على ساكنيه بأن يخرجوا رافعي الأيدي، لكن المطلوب رفض تسليم نفسه وسمح لمن بالبيت بالخروج، بعدها تحصّن براهمة داخل البيت وبدأ بإطلاق النار والقنابل على القوات المحاصرة".

    وتردف الصحيفة: "أحد المقاتلين أصيب إصابة بالغة في رأسه ونقل بطائرة لمشفى شيبا، وتم استدعاء قوات إضافية من الجيش إلى المكان ومعهم القائد موشي يعلون وقائد كتيبة جنين الذي قال عقب العملية: أُطلق على البيت عدد من قذائف الـ آر بي جي وصواريخ مضادة للدبابات وصواريخ لاو وقنابل يدوية للضغط على براهمة لتسليم نفسه أو قتله داخل البيت، ونتيجة لكم القذائف التي أطلقت على البيت اشتعلت النيران بالبيت وخرجت ألسنة اللهب بارتفاع أمتار من النوافذ، وبعد ساعتين اتضح للجميع أنه لا يوجد بالبيت أحياء فتقرر دخوله للبحث عن جثة براهمة".

    وتواصل حدشوت على لسان قائد كتيبة جنين: "كان واضحًا للقادة المشاركين في المكان أن براهمة قُتل أو حُرق ولهذا سُمح للقوة بالدخول والبحث عن الجثة بعد أكثر من ساعتين من القصف واشتعال النيران، وحين دخول البيت تبين أن براهمة ما زال حيًا وأطلق النار من مخزن تحصن به في المطبخ حيث أظهرت التحقيقات أنه بعد إصابة قائد وحدة اليمام ساسون موردوخ استمر عصام بإطلاق النار مصيبًا 4 جنود آخرين، بعدها تقرر نسف البيت من القواعد باستخدام عبوات ناسفة مخصصة أدت لقتل المطلوب حيث وجدت جثته تحت الأنقاض بجانبها كارلوا ستاف ومسدس براوننغ استخدمهما في إطلاق النار".

    وأوضحت صحيفة حدشوت أن "القيادات العليا التي كانت في المكان ومن بينهم قائد المنطقة الوسطى داني يتوم قدرت تقديرًا خاطئًا بأن المطلوب ليس حيًا، وفي وقت لاحق تبين أن الدخول للبيت لمحاولة البحث عن الجثة كان خطأ".

    وورد في جريدة القدس الصادرة بتاريخ 12/12/1992م الحديث عن معركة دارية استمرت تسعة ساعات بين المطلوب عصام براهمة وقوات الاحتلال وعلى إثرها استشهد صبيحة يوم الجمعة 11/12/1992م.

    ومن الجدير ذكره أن قوات الاحتلال أعلنت أن استخدامها للصواريخ المضادة للدروع في استهداف المنزل الذي تحصن به عصام براهمة كان للمرة الأولى في الضفة الغربية، بينما تم استخدامها مرتين من قبل خلال استهداف مطلوبين جنوب قطاع غزة.

    حديثنا في المرة القادمة عن عملية صدم في الشيخ عجلين أدت لمقتل صهيوني عام 1993م.

    27/07/2022م

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42%

19.3%

36.4%

2.3%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهد يوسف قبلان من سرايا القدس أثناء تنفيذ مهمة جهادية شرق منطقة الفراحين بخانيونس

05 أكتوبر 2006

استشهاد القائد بشير الدبش أحد مؤسسي سرايا القدس، والشهيد ظريف العرعير، في عملية اغتيال صهيونية بمدينة غزة

05 أكتوبر 2004

مقتل جندي صهيوني وإصابة آخرين شمال بلدة بيت حانون في كمين مسلح مشترك نفذه مجاهدي سرايا القدس وكتائب أبو علي مصطفى

05 أكتوبر 2004

مقتل مستوطن واصابة آخر في هجوم بطولي لسرايا القدس استهدف سيارة للمستوطنين الصهاينة بطولكرم

05 أكتوبر 2001

مقتل وإصابة عدداً من الجنود الصهاينة في عملية فدائية نفذها المجاهد معين البرعي من مجاهدي الجهاد الإسلامي

05 أكتوبر 1993

الأرشيف
القائمة البريدية