السبت 21 مايو 2022 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    وصية الشهيد المجاهد: أحمد جبر وحيد عايش

    آخر تحديث: الثلاثاء، 23 يوليو 2019 ، 09:48 ص

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى: ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾ صدق الله العظيم. [آل عمران: 169]

    قال تعالى: ﴿وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ﴾ صدق الله العظيم. [البقرة: 154]

    والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعه إلى يوم الدين. أما بعد:

    أنا الشهيد الحي (أحمد جبر وحيد عايش) ابن (سرايا القدس)، أكتب هذه الوصية وأُنَقِّل (أُمَلّي) أحد إخواني المجاهدين كي يكتب عني؛ لأني لا أجيد الكتابة، ولكني حافظ لديني ولواجبي حول الجهاد في سبيل الله.

    أمي العزيزة: أيها القلب الكبير والصدر الحنون، أرجو منك أن تكوني راضية عني، وأن تدعي لي في الليل والنهار، وأوصيك بعدم البكاء، وأستحلفك بالله العظيم أن لا تبكي عليّ؛ لأنني اخترت هذا الطريق بنفسي، وهو طريق الجهاد في سبيل الله، والحمد لله الذي هداني إلى هذا الطريق، وإن شاء الله لقاؤنا في الجنة بإذن الله. (أمي) ادعي لي بأن يتقبلني الله شهيدًا عنده، ولا تبكي فالذي يموت لا ينفعه البكاء، إنما ينفعه الدعاء له، وأوصيك بتقوى الله وطاعته، وأتمنى منك حث إخوتي على الجهاد في سبيل الله، وعلى المحافظة على الصلاة في المساجد هم و(أبي) الحبيب إلى قلبي الذي عرف أن يربي، ويخرج من أولاده مجاهدين في سبيل الله لا يخافون الموت.

    أبي العزيز: أيها (الأب) والأخ والصديق الحبيب إلى قلبي، عندما تسمع خبر استشهادي أريد منك عدم البكاء، لأنك من علمتني صنع القرار وأخذ القرار الصحيح. (أبي) أريد طلب منك وهو حث إخوتي على طاعة الله، وتوعيتهم للجهاد في سبيل الله. (أبي) هل تعلم عندما أكلت معك السمك كنت مسرورًا جدًا، لأن هذا الطعام كان أكلة الوداع مع (أبي) الحنون الذي أتمنى منه أن يدعو لي بأن الله يتقبلني شهيدًا عنده. سامحني يا (أبي)؛ لأنني لم آخذ مشورتك في هذا الأمر، لأن هذا الأمر بإذن الله يكون عملًا من الأعمال التي ترفع ميزان حسناتي.

    إخوتي، أخواتي: أوصيكم بتقوى الله وطاعته، والحفاظ على الصلاة وقراءة القرآن الكريم، والبعد عن أي شيء يغضب الله.

    إياد: عندما تسمع خبر استشهادي أريد منك أنت و(محمد) و(زياد) و(سالم) و(محمود) و(أبي) الذهاب إلى المسجد، كي تصلوا حمدًا على استشهادي في سبيل الله.

    محمد: حافظ على الصلاة والجهاد في سبيل الله.

    زياد: حافظ على الصلاة، واسلك الطريق الصحيح الذي يرضي دينك وربك.

    محمود: أخي وحبيبي أنت و(سالم) اذهبا إلى مسجد سيد قطب، كي تصبحا مثلي أو أفضل مني.

    أخواتي الحبيبات: أريد منكن الحفاظ على الصلاة وطاعة والدتي ووالدي.

    عمي وزوجته وأبناؤه: سلامي الحار إليكم، أرجو منكم أن تسامحوني على جميع ما صدر مني.

    عماتي: كنت أود زيارتكن، ولكن شاء القدر أن أذهب في سبيل الله قبل أن أودع أحدًا. أريد منكن أن تسامحنني وأن تدعون لي.

    إلى أصدقائي الأحباء: أوصيكم بتقوى الله وطاعته، والحفاظ على الصلاة في المساجد.

    صديقي العزيز أدهم: سامحني على جميع ما صدر مني وأوصيك بطاعة الله.

    صديقي العزيز إياد: سامحني على جميع ما صدر مني وأوصيك بطاعة الله.

    صديقي العزيز محمود: صاحب القلب الكبير، كنت لي أخًا وأوصيك بتقوى الله وطاعته، وأريد منك أن تسمي ابنك الذي سيأتي ولم أره (أحمد) كي لا تنساني.

    أريد منكم عدم مقاطعة (أمي) و(أبي)، وأنت يا (أمي) أريد منك أن تعامليهم مثلي تمامًا، كأنني حي بينهم؛ لأنهم مثل إخوتي.

    قال تعالى: "﴿كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ*وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ* فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ﴾ صدق الله العظيم. [الرحمن: 26-28]

    إن شاء الله ملتقانا في الجنة بإذن الله.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    أخوكم الشهيد بإذن الله

    أحمد جبر عايش


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

43.9%

19.5%

34.1%

2.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد المجاهدين حمدي أبو حمد ونادر أبو دقة من سرايا القدس أثناء اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية شرق خانيونس

21 مايو 2010

استشهاد المجاهد محمد طلال كساب من سرايا القدس في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال جنوب قطاع غزة

21 مايو 2002

استشهاد الأسير خالد علي أبو دية في سجن المسكوبية نتيجة التعذيب والشهيد من سكان بيت لحم

21 مايو 1997

استشهاد الأسير المحرر عارف عمران عاشور من غزة الزيتون في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال

21 مايو 1971

العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة في قرية الكابري قضاء عكا، وتقوم باحتلال قرى النهر والتل وأم الفرج قضاء عكا، والغابسية قضاء صفد

21 مايو 1948

العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة في قرية الطنطورة قضاء حيفا، راح ضحيتها ما يزيد عن 200 فلسطيني

21 مايو 1948

الثوار الفلسطينيون يهاجمون المستوطنين اليهود ويسفر الحادث عن مقتل 46 شخصاً وجرح 146 آخرين، والانتداب البريطاني يشكل لجنة لتقصي الحقائق

21 مايو 1921

الأرشيف
القائمة البريدية