السبت 26 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • م

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الشهيد خالد الشيخ علي: استشهد تحت التعذيب في سجون العدو

    آخر تحديث: الأربعاء، 14 ديسمبر 2016 ، 01:21 ص

    ديسمبر الشهادة.. كيف نتصورك وأنت تحطم وحشية السجان.. وتقهر أسطورة الوهم الكاذب.. فعبثاً هو الحديث عن عنفوانك وسط معادلة اللاشيء..

    فلا شيء يوازي عشقك الذي تناثر على جدران الزنزانة وعن حبك الذي ألصقته في قلوب الفقراء.. فعذراً يا سيدي إن تجردنا من مفاهيم البلاغة.. ولكنك ستبقى محفوراً في عقول الحيارى..

    الميلاد والنشأة
    في التاسع والعشرين من نوفمبر سنة ألف وتسعمائة واثنين وستين ولد الشهيد خالد كامل الشيخ علي في بلدة (رفح) الفقيرة والتي احتلت أجمل الذكريات. ولد ليعانق هذا الخيار الصعب في هذا الزمن الصعب وسط تحطم لغة الرصاص المحاطة بالاستثنائية.. خرج إلى معادلة صعبة يحكمها في الشق الآخر الوجه الغربي والصهيوني.
    جاء ليحمل هم الفقراء.. ويسافر به بين محطات الوجع اليومي.. ولكي يؤكد على لغة الإصرار.
    نشأ شهيدنا في أسرة متدينة مع خمسة إخوة من الذكور وثلاث من الإناث في بيت متواضع.. مع أبويه اللذين صنعا بيتاً جميلاً كل من فيه متمسك بتعاليم الإسلام، وبفضل هذه التربية الحسنة نشأ بطلنا وهو يحمل السمات الجميلة في الإسلام فاهتم في مجال التعليم حتى حصل على ليسانس لغة إنجليزية حيث كان من الممتازين في اللغة الإنجليزية.. تزوج شهيدنا وأنجب طفلة جميلة أسماها فاطمة والتي حرمت من حنانه اللحظي قبل ثلاثة أيام فقط من اعتقاله ومن ثم استشهاده. عاش مع والديه اللذين هاجرا من عسقلان إلى مدينة رفح ومن ثم إلى غزة، كما اهتم بالرياضة فكان يواظب على "جري الماراثون" كل يوم تقريباً حتى إنه اشترك في مسابقة محلية وذلك قبل الانتفاضة بوقت قصير.

    صفاته
    منذ الصغر كان شهيدنا روح العطاء اللامحدود رغم أنه ليس الأكبر في إخوته إلا أنه كان حريصاً على توفير كل ما يحتاجه أبواه وإخوته.
    وكذلك أطفال الحي الذين لم يتأخر عنهم خالد في تعليمهم اللغة الإنجليزية وبالمجان.. وكان شهيدنا يواظب على الصلاة في المسجد القريب من بيته.. وعُرف شهيدنا بطيبته اللامتناهية فكان حنوناً جداً على أطفال المخيم وخاصة أشبال المسجد فحرص على نسج علاقة طيبة للغاية مع الجيران الذين أحبوه حيث امتاز بالتواضع التام.. فلم يفتعل أي مشكلة مع أي شخص. 

    انتماؤه ومشواره الجهادي
    في السنوات الأولى لبداية الرحلة.. رحلة الحلم الجميل.. التحق شهيدنا بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذلك أثناء دراسته الجامعية في الجامعة الإسلامية في غزة، حيث كان نشطاً للغاية في المجال السياسي والإعلامي، إلا أنه وفي نفس الوقت حافظ على سرية تامة في العمل لغاية أنها كانت تسكن خاطره، وكان ذلك قبل بدء الانتفاضة المباركة.
    ومع بدئها كون شهيدنا النواة الأولى من الجيل الشاب في منطقته فكانت مجموعة رائعة منه ومن أصدقائه الذين دأبوا على نشر اسم الجهاد الإسلامي في كل مكان.
    فاهتم في توعية الأشبال في المسجد وتعليمهم شتى المواد وكما تقول والدته: فقد كان كل يوم يذهب إلى المسجد ومعه أوراق ويرجع ومعه أوراق نقشت بعرقه الممزوج بالمسك والياسمين.
    وبعدها بوقت قصير التحق شهيدنا بمجموعة سرية تابعة للجهاد الإسلامي كانت تنوي القيام بعمليات الشهيد خالد.
    وتقول والدة الشهيد: كنا يوماً جالسين أمام جهاز التلفاز وإذا بخالد يطير فرحاً عند سماعه نشرة الأخبار، حيث تساءلت عن سبب فرحته المتميزة.. فقال لقد قتل جنديان اليوم.. أفرحي يا أمي.

    اعتقاله
    بعد العملية الرائعة التي نفذها المجاهدون الأبطال في الشيخ عجلين ثارت شكوك رجال المخابرات بالشهيد خالد والذي اتسم كما قلنا بالنشاط والحذر الذي يرافق العمل السري فما كان من المخابرات إلا أن اقتحمت المنزل في صبيحة يوم الثلاثاء من شهر ديسمبر بعد أن قامت قوات من الجيش بتطويق المنزل من جميع الجهات.
    تساءل والده عن سبب الاقتحام فأجابه رجل المخابرات إننا نريد خالد الذي يلعب بالسلاح!.
    وأخذوا خالد خلق المنزل وانهالوا عليه بالضرب المبرح ليخبرهم عن مكان السلاح واستمر ذلك ـ كما يقول والداه ـ لمدة تفوق الساعة.
    ولكن لم يحصلوا على أي اعتراف فذهبوا به هو وشقيقه ناصر الذي سجن هو الآخر وما زال حتى هذه اللحظة يلتحف جو النقب الرهيب.
    وفي صبيحة اليوم الثاني اقتحم الجنود الصهاينة منزل البطل خالد وتصحبه الجرافات وكذلك خالد. وأخذوا بقلع الأشجار من رمان وزيتون ونخيل.. أشجار أحبها الله وذكرها في كتاب الكريم لتكون آية تذكرنا أن كل شيء جميل لا يعرفه هذا الغريب الذي يحتكم بمنطق أعوج.
    وحتى البيت أقدموا على هدمه إلا أن صمود والديه ورفضهم التام الخروج من المنزل حال دون هدمه.
    يقول والده: لقد قلنا لهم إننا لن نخرج من هنا وإذا أردتم فاقتلونا. ورغم ذلك دارت الجرافات حول المنزل حتى ظهر أساس البيت، وكل ذلك بحثاً عن السلاح.. وفي التفتيش عثر الجنود على برميل مغمور في الأرض وبداخله بدل وزي للغوص تحت الماء وكذلك زي للثام.. فصرخ رجال المخابرات في وجه خالد إننا لا نريد هذا.. أين السلاح؟ فلم يجدوا من يجيبهم.

    يوم الاستشهاد
    في الثاني عشر من شهر ديسمبر وبعد ثلاثة أيام ذهب شهيدنا إلى النهايات الوردية وسافر على حيث الطهارة والإيمان.. ذهب بعد أن طبع لغة العشاق على كل مكان في زنزانته.
    فقد جاء خبر استشهاده بعد أن ضرب رجال المخابرات تليفون لبيت الشهيد وقالوا لوالديه إن الشهيد توفي جراء نوبة قلبية.. تقول والدته لم أصدم على الإطلاق لأنهم مجرمون ولأنني متوقعة أكثر من ذلك.. وأخذت بشتم رجل المخابرات وقلت له إنكم قتلتموه بأيديكم القذرة.
    لم يصدق والده هذا الخبر ولكن بعد أربعة عشر يوماً سلم الجيش الصهيوني جثة الشهيد الخالد إلى أهله بعد أن أصر رجال المخابرات أنه توفي نتيجة نوبة قلبية.
    ولكن أهله أحضروا طبيباً من الولايات المتحدة الأمريكية لكي يفحص الجثة.. فأثبت التشريح أنه قتل من جراء لكمات حادة في معدته وقلبه حيث وجد الدكتور كميات تفوق  الـ"4 كيلو" من الدم محجوزة داخل محيط القلب.
    ويؤكد بعض أصدقائه وأبناء حية أنه تعرض للضرب الشديد والمستمر حتى إنهم كانوا يتناوبون ضربه من فرقة لأخرى.. حتى فاضت روحه الطاهرة إلى السماء العليا لتعانق بقية الشهداء.
    تقول والدته: في نفس اليوم من استشهاده: رأيته في المنام وهو يلبس تاجاً جميلاً ويأخذ بيد أخيه ناصر إلى إحدى الغرف ومن ثم يذهب.. فشعرت أن خالد جرى له شيء...
    ويؤكد والده أن خبر استشهاده كان فازعاً وحزنت كثيراً وخاصة بعد أن أصر الصهاينة أنه مات لوحده ولكن مع إثبات شهادة الوفاة تريثت قليلاً واحتسبت أمري إلى الله..

    ويضيف لقد كانت المخابرات مصرة على أن خالد هو منفذ عملية الشيخ عجلين والتي قتل من جرائها جنديان صهيونيان.. ولكنه لم يعترف بأي شيء من ذلك. 

    (المصدر: سرايا القدس، 7/12/2012)


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

مقتل 3 صهاينة واصابة 3 آخرين في عملية اقتحام لمستوطنة نغوهوت الصهيونية نفذها الاستشهادي المجاهد "محمود نصار حمدان" أحد مجاهدي سرايا القدس

26 سبتمبر 2003

استشهاد المجاهدين ثائر ويوسف البسيوني من سرايا القدس أثناء تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة

26 سبتمبر 2007

استشهاد المجاهد أحمد نعيم حسان من سرايا القدس في مهمة جهادينة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة

26 سبتمبر 2003

بريطانيا تعلن عزمها إنهاء انتدابها على فلسطين

26 سبتمبر 1947

اغتيال ألستر (لويس أندراوز) الحاكم البريطاني للواء الشمالي في فلسطين على يد جماعة المجاهد عز الدين القسام

26 سبتمبر 1937

استشهاد الأسير المحرر أحمد سالم حسين النجار من خانيونس خلال مواجهات مع قوات الإحتلال

26 سبتمبر 1996

استشهاد الأسير المحرر أشرف بشير محمد مهدي من غزة الشيخ رضوان في عملية استشهادية

26 سبتمبر 1993

الأرشيف
القائمة البريدية