الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الشهيد ميسرة أبو حمدية: مجاهد صلب وقدوة مُلهِمة

    آخر تحديث: الثلاثاء، 02 إبريل 2019 ، 09:14 ص

    الشهيد القائد ميسرة أحمد أبو حمدية يصفه رفقاء الجهاد والمقاومة عندما كان في ريعان شبابه "كان الذكاء يشعّ من عينيه، ويقفز من أسئلته، ويتجلى في ما يطرح من آراء؛ فالعين ما كانت لتخطئ وهي تنظر إليه بأنها أمام قائد واعد ومجاهد صلب، ومنظِّم مؤثِّر، وقدوة مُلهِمة" فكان من أولئك القليلون من القادة الميدانيون الذين تُعرَف أعمالهم وإنجازاتهم أو صفاتهم القيادية في حياتهم، فيُعرَفون بعد استشهادهم، وإذا بقلوب الشعب تُفتح لهم، ويصبحون قدوة للأجيال الصاعدة.
    حتى بعد استشهادهم لا تُكشَف كل إنجازاتهم ومآثرهم وذلك لتستمرّ بعدهم كأنهم باقون في إخوانهم الذين يواصلون الدرب، فتأثير الشهيد في شعبه وإخوانه وفي الشباب يخفف من الخسارة والفقدان، ويعزي النفوس ويضمن استمرار القضية التي سقطوا شهداء من أجلها.
    الشهيد القائد ميسرة أبو حمدية «أبو طارق» من مواليد مدينة الخليل عام 1948، ضابط متقاعد برتبة لواء، وحاصل على دبلوم في الإلكترونيات من القاهرة، انخرط في صفوف الثورة عام 1968، واعتقل مرات عدة بتهمة الانتماء للعمل العسكري والنشاط الفصائلي، بدء العمل الوطني مع مكتب الشهيد أبو جهاد في الأردن منذ العام 1979، ومن ثم مكتب الانتفاضة منذ العام 1988، وبقي حتى عام 1998، وعمل في معسكرات حركة فتح في لبنان وسوريا، حيث انتمى إليها في العام 1970م أثناء دراسته في القاهرة، وبعد مشاركة في انتفاضة الأقصى اعتقل في الثامن والعشرين من شهر مايو 2002 ليحكم عليه بالسجن المؤبد، ليقضي فترة اعتقاله بين أسرى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" .
    الشهيد القائد ميسرة أبو حمدية، الشهيد (رقم 207) من شهداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، يعتبر من القادة الميدانيين الذين عملوا بإتقان ونكرانٍ للذات ولاذوا بالصمت، ولم يشعر بعظمتهم إلاّ من كانوا يعملون معهم. وهؤلاء منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، وهم الآن يملؤهم الحزن والأسى لفقدان أبي طارق، وقد زادوا تصميماً على مواصلة الدرب.
    يعتبر ميسرة أبو حمدية، واحد من أبطال انتفاضة الأقصى، وهو بطل متميز لسبب بسيط هو أنه اعتقل وهو في العقد السادس، ما يعكس إرادته الصلبة في استمرار النضال، هو الذي بدأ رحلته مبكرا في صفوف الثورة الفلسطينية وحركة فتح، وصولا إلى تدريبه لشبان من حركة حماس بعد عودته من الخارج مع من عادوا ضمن اتفاق أوسلو، ومن ثم انتقاله إليها في السجن قبل سنوات (حكم عليه بالسجن المؤبد). وهنا يتبين الفارق بين حشد من ضباط الثورة الفلسطينية المنتمين إلى حركة فتح ممن لا يزالون على عهد التحرير، والذين لا زال كثير منهم يقبعون في السجون إثر مشاركتهم مع أبناء شعبهم إثر مقاومة الاحتلال، بينما خرج عدد منهم (أحيل آلاف منهم على التقاعد كي لا يفكروا في تكرار التجربة)، وبين آخرين رضوا بسياسة التنسيق الأمني، وقبلوا العمل في سلكها تحت مضلة اتفاقية اوسلوا.
    عندما عُرض ميسرة أبو حمدية على الأطباء في سجون الاحتلال الصهيوني، وأجريت له الفحوص المخبرية، تبين أنه مصاب بسرطان الحنجرة، لكنهم لم يفعلوا له شيئا من الناحية العملية، إذ أعطوه بعض الأدوية ، لتبدأ حالته الصحية في التدهور التدريجي، وصولا بانتفاخ في الغدد الليمفاوية، وهبوط حاد في الوزن، وعدم القدرة على النطق وأوجاع في كافة أنحاء الجسد، خصوصا الأضلاع والعضلات وعدم استطاعته النوم ليلا ونهارا من شدة الألم.
    دخل القائد الشهيد أبو حمدية مرحلته الأخيرة في مواجهة السرطان، لكن حينها القتلة لا يلقون بالا لحالته، ورفضوا الإفراج عنه كي يقضي أيامه الأخيرة بين أهله وأبنائه، من المؤكد أن القتلة هم المسؤولون عن وضعه الصحي، إذ يُجمع إخوانه الأسرى حينها على أن ما جرى له كان نتيجة الإهمال الطبي، وأن حالته لم تكن لتتدهور على هذا النحو السريع لولا تجاهل الاحتلال له شخصيا، ولعموم الأسرى فيما يتصل بالعناية الطبية.
    لو وجد ميسرة أبو حمدية العناية الطبية، لكان الشفاء ممكنا، وأقله محاصرة المرض، لكنهم تركوا السرطان ينهش في جسده وصولا إلى هذا التدهور الخطير في صحته، ليستشهد في قسم العناية المكثفة في مستشفى سوروكا عند الساعة الثامنة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 2/4/2013 بعد معاناته من مرض السرطان نتيجة الإهمال الطبي، في أبشع جريمة واخطر عمل منظم لقتل الأسير ميسرة مع سبق الإصرار وارتكاب مؤامرة متعددة الأطراف شاركت بها مدرية السجون العامة والمخابرات الصهيونية.
    أن استشهاد الأسري في سجون الاحتلال وإصاباتهم بأمراض سرطانية كما حدث  مع المجاهد الشهيد الأسير ميسرة أبو حمدية دليل على خطورة الأوضاع في سجون الاحتلال، وظروف سجون الاحتلال وزنازين التعذيب وما يعانيه الأسرى في السجون من أشكال التعذيب والإهمال الطبي المتعمد والممارسات اليومية التي تفوق تصورات العقل البشري بحق الأسري الفلسطينيين، وتلقيهم معاملة وحشية وقاسية على أيدي إدارة مصلحة السجون بشكل منهجي مدروس مسبقا من اجل النيل من صمود الأسري في سجون الاحتلال.

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

42.2%

15.6%

37.8%

4.4%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير المحرر مسلم عبد القادر الدودة، إثر مرض عضال نتيجة سنوات السجن حيث أمضى 16 عاماً في سجون الاحتلال

28 سبتمبر 2001

استشهاد الأسير المحرر محمد أحمد أبو النصر خلال اشتباك مع قوات الاحتلال، يذكر أن الشهيد أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال، وأطلق سراحه ضمن صفقة التبادل عام 1985م

28 سبتمبر 1986

اغتيال اللواء سعد صايل «أبو الوليد» القيادي في فتح وقائد القوات العسكرية الفلسطينية ومدير غرفة العمليات أثناء حصار بيروت 1982

28 سبتمبر 1982

معركة أم الزينات بين المجاهدين الفلسطينيين والقوات البريطانية

28 سبتمبر 1938

مقتل ضابطين صهيونيين في كمين نفذه مجاهدي سرايا القدس لسيارة صهيونية قرب طولكرم بالضفة المحتلة

28 سبتمبر 2003

اصابة مستوطنين بجراح في هجوم مسلح نفذته سرايا القدس على سيارة للمستوطنين بالقرب من مستوطنة سوسيا جنوب الخليل

28 سبتمبر 2001

استشهاد القائد ياسر ماجد الأدهمي أحد قادة سرايا القدس في عملية اغتيال صهيونية بالخليل

28 سبتمبر 2001

اقتحم الإرهابي اريئيل شارون وقوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك فهب المصلون لمنعه من الوصول إلى المصلى المرواني، وشهدت باحات المسجد الأقصى مواجهات عنيفة

28 سبتمبر 2000

الأرشيف
القائمة البريدية